محطة فضاء صينية في طريقها إلى الأرض خلال ساعات

0
42
محطة فضاء صينية في طريقها للأرض خلال ساعات

توقع علماء يراقبون الحطام القادم لمحطة الفضاء الصينية “تيانقونغ-1″، أن هناك احتمالاً بأن يصل الحطام إلى الأرض قبل يوم الجمعة.

وتعد محطة الفضاء “تيانقونغ-1” جزءاً من برنامج فضاء صيني طموح، وهي عبارة عن نموذج أولي لمحطة مأهولة من المفترض أن تدخل الخدمة في عام 2022.

وكانت محطة “تيانقونغ-1” قد أطلقت عام 2011في مدارها، وأكملت مهمتها بعد خمس سنوات كان من المتوقع بعدها أن تسقط على الأرض.

ولأنها أصبحت خارج نطاق السيطرة صار من الصعب التنبؤ بزمن ومكان التأثير، إلا أن التقديرات الأخيرة تشير إلى عودتها خلال الفترة بين 30 مارس و الثاني من أبريل.

مقالات قد تهمك ايضا  ما هي ملامح أقدم رجل بريطاني؟!

وبالرغم من أنه من المفترض أن تحترق المحطة عند دخولها الغلاف الجوي للأرض، إلا أنه من المحتمل أن يسقط بعض الحطام على سطح الأرض.

أين من المتوقع أن تتحطم؟

أعلنت الصين في عام 2016 أنها فقدت الاتصال مع المحطة الفضائية وأصبحت غير قادرة على السيطرة عليها، وأنها لا تعرف أين سينتهي بها الأمر.

بينما حددت وكالة الفضاء الأوروبية أن العودة “ستكون في أي مكان يقع في محيط 43 درجة شمالاً و 43 درجة جنوباً”، وهي منطقة تغطي مساحة شاسعة شمال وجنوب خط الاستواء، إلا أن الوكالة تتوقع أنه ومع اقتراب نهاية الأسبوع قد يصبح التنبؤ أكثر دقة.

مقالات قد تهمك ايضا  شاهد أول فندق تحت الأرض في الصين

كيف ستتحطم؟

إن المحطة تقترب بشكل تدريجي من الأرض، ووفقاً لـ”إلياس أبوتانيوس” نائب مدير المركز الاسترالي لبحوث هندسة الفضاء، فإن معدل الهبوط “سيزداد سرعة باستمرار كلما ازداد سُمك الغلاف الجوي الذي تخترقه المحطة”.

وأضاف :”وسوف تزداد سخونة المحطة كلما اقتربت من الأرض على مسافة مئة كيلومتر”, ما سيؤدي إلى احتراق المحطة “ومن الصعب معرفة ما الذي سيتبقى من المحطة على وجه التحديد نظراً لأن الصين لم تكشف عن مكوناتها”.

مقالات قد تهمك ايضا  تبنيا طفلة من الصين ليقودهم القدر إلى صدفة مذهلة!!

ويضيف “أبوتانيوس” أن المحطة إذا احترقت خلال الليل فوق منطقة مأهولة بالسكان “فسوف يمكن رؤيتها بالطبع، مثل نيزك أو شهاب”, وسيتفكك معظم المحطة الفضائية التي يبلغ وزنها 8,5 طن فور اختراقها للغلاف الجوي.

وبالرغم من أن  بعض الأجزاء الكثيفة جداً مثل خزانات الوقود أو المحركات الصاروخية قد لا تحترق تماماً. إلا أنه حتى ولو بقيت هذه الأجزاء كاملة على سطح الأرض، فإن احتمالات أن يصاب بها أشخاص ضئيلة للغاية.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا