السعودية تستعين بطائرات بدون طيار لتطوير المشاريع

0
54
طائرة بدون طيار

وقعت “مدينة الملك عبدالله الاقتصادية” التي تعد من أهم وأكبر مشروعات المدن الصناعية في السعودية، اتفاقية لتزويدها بطائرات دون طيار من إحدى الشركات المحلية بهدف الاستطلاع والمساحات الخاصة بأعمال البناء والتشييد وإدارة ومراقبة المشروعات.

ووفقاً لصحيفة “الاقتصادية” السعودية فقد أكدت الرئيسة التنفيذية لقطاع المعلومات والتقنية في المدينة السيدة “وفاء الحميدي”، أن البنية التحتية الرقمية التي تتمتع بها مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، جعل من استخدام التكنولوجيا المتقدمة التي تحتاجها الطائرات بدون طيار أمراً سهلاً.

مقالات قد تهمك ايضا  لأول مرة بالسعودية السماح للمرأة ببدء عمل تجاري بدون موافقة ولي الأمر

وتحتاج المدينة للطائرات بدون طيار من أجل زيادة الكفاءة وتقديم خدمات ذكية جديدة للسكان وللشركات المستثمرة، الأمر الذي سيفتح آفاقاً جديدة في مجال تطوير المشاريع، مع انطلاق أول رحلة لهذه المروحيات داخل المدينة.

كما أوضحت “الحميدي” أن تزويد الطائرات بنظام للتعقب وتحديد الموقع، يحمل خاصية تغذية البيانات داخل نظام المعلومات الجغرافي الخاص بـ “مدينة الملك عبدالله الاقتصادية”، وتقديم تحديثات عند الطلب فيما يتعلق بتطوير المشروع ودعم طواقم المسح الميداني.

مقالات قد تهمك ايضا  افتتاح أول دار عرض سنيمائي في السعودية

وأضافت أن الطائرات تحتوي على ماسحات ضوئية حرارية، كما يمكن الاستفادة من هذه التقنية في أغراض مكافحة الحرائق والاستجابة السريعة لفرق الطوارئ، وعمليات الإجلاء، والقيام بدوريات ليلية على الحدود تحت إضاءة خافتة، والتقاط صور عالية الدقة ومقاطع فيديو للمناطق البعيدة في المدينة، بالإضافة إلى مراقبة الحركة المرورية والسرعات المحددة والإشارات الضوئية على طرقات المدينة، كما تتيح للمخططين وفرق البناء الحصول على المعلومة وقت حدوثها، والتحقق منها بمقارنتها بالمخطط الرئيسي للمدينة.

مقالات قد تهمك ايضا  للمرة الأولى "أسبوع الموضة العربي" في السعودية

وتقع “مدينة الملك عبدالله الاقتصادية” على ساحل البحر الأحمر بالقرب من مدينة “جدة” وتدعمها الحكومة وتتولى شركة إعمار المدينة الاقتصادية السعودية المدرجة في البورصة تطويرها.

ودشنت “المنطقة الاقتصادية” في عام 2005 بهدف استضافة مصانع وميناء، ومن المتوقع أن تصل المنطقة التي تدعمها الدولة ويعيش بها نحو 7 ألف شخص إلى 50 ألف نسمة بحلول العام 2020, يليه المستوى المستهدف البالغ مليوني نسمة بحلول عام 2035.

 

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا