لأول مرة.. ناسا تغزو الشمس

0
22
ناسا تغزو الشمس

كانت وكالة “ناسا” قد كشفت منتصف العام الماضي عن مهمتها غير المسبوقة التي تحمل عنوان “باركر سولار بروب” (Parker Solar Probe)، والتي تهدف إلى “الاقتراب من الشمس”.

وتعتبر هذه المهمة هي أول محاولة تقوم بها وكالة الفضاء الأمريكية للتحليق في الغلاف الجوي للشمس، وتترقب الوكالة أن تساعد البيانات التي سيتم جمعها خلال المهمة، على تحسين التنبؤ بالأحداث الجوية في الفضاء، التي من شأنها التأثير على حياة البشر، وخاصة رواد الفضاء.

وكانت “ناسا” قد أوضحت في بيان أن المركبة التي ستقوم بالمهمة ستكون على بعد أربعة ملايين ميل من سطح الشمس، ما يجعلها عرضة للحرارة والإشعاع أكثر من أي مركبة فضائية في التاريخ.

مقالات قد تهمك ايضا  لماذا الصينيون غير موجودون في محطة الفضاء الدولية؟!

وتتمثل مهمة المركبة في استكشاف الغلاف الجوي الخارجي للشمس، وأخذ ملاحظات مهمة تهدف للمساعدة في معرفة الفيزياء التي تتحكم في عمل النجوم، وفقاً للبيان الذي أصدرته “ناسا” مع إعلانها عن المهمة العام الماضي.

وفي هذا الإطار طورت “ناسا” أداة جديدة لدراسة الشمس، وقد أصبح مرصد استشعار الإشعاع الشمسي الطيفي (TSIS-1)، يعمل بشكل كامل ابتداء من هذا الشهر، بعد تركيبه على محطة الفضاء الدولية.

وأطلق “TSIS-1” مع صاروخ (سبيس إكس) “فالكون 9” في ديسمبر الماضي، من محطة “كيب كانافيرال” الجوية في فلوريدا.

مقالات قد تهمك ايضا  علماء روس يعتمدون تقنية حديثة لإزالة الأورام السرطانية

وفي أعقاب ذلك تم استخراج المرصد بعد إطلاقه بأسبوعين وتم دمجه مع المحطة الفضائية الدولية، حيث من المقرر أن يبقى هناك بشكل دائم.

وتم اختبار المرصد الشمسي من قبل مختبر “جامعة كولورادو للفيزياء الجوية والفيزياء (LASP)” لأكثر من شهرين.

وبحسب “ناسا” فإن المرصد أصبح يعمل بكامل طاقته مع جميع الأدوات التي المفترض أن تجمع البيانات، ابتداء من الشهر الجاري.

ويقوم TSIS-1″” بدراسة الكمية الإجمالية من الطاقة الضوئية المنبعثة من الشمس باستخدام جهاز “Total Irradiance Monitor”، وهو أحد جهازي الاستشعار في المرصد، بحسب ما أفاد البيان.

مقالات قد تهمك ايضا  شارب تعد بهاتف يفوق التوقعات

تقول “ناسا”: “ستمنحنا بيانات هذا المستشعر فهماً أفضل لإمداد الطاقة الأساسي في الأرض ونوفر معلومات للمساعدة في تحسين النماذج التي تحاكي مناخ الكوكب”.

ويقيس المستشعر الثاني والذي يحمل اسم “Spectral Irradiance Monitor” توزيع طاقة الشمس فوق مناطق الضوء المرئي والأشعة تحت الحمراء والأشعة فوق البنفسجية، الأمر الذ من شأنه تفسير تأثير كل إشعاع على غلافنا الجوي بشكل أوضح.

وسيساعد المرصد على معرفة المزيد عن تأثير الشمس على الأرض وطبقة الأوزون، والدورة الجوية والنظم البيئية، والتأثيرات التي تحدثها التقلبات الشمسية على نظام الأرض وتغير المناخ.

 

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا