مضاد حيوي جديد من سم الثعابين

0
59
مضاد حيوي جديد من سم الثعابين

يتكون سم الثعبان من مادّة معدنيّة وبروتينيّة تؤدي إلى إصابة الفريسة بالشلل، إذا ما دخلت الجسم عن طريق عضة الثعبان، حيث أنه يتغلغل في خلايا الأجهزة الحيويّة والليمفاوي، ويدمر خلايا الدم، وذلك لكي يسهل على الثعبان تناول الفريسة وهضمها.

أما عن فوائد سم الثعبان فلا يمكن الاستفادة منها إلى عن طريق تحضيره مخبرياً، وهو يستخدم في العديد من الادوية لعلاج العديد من الأمراض، كما يستخدم في الامصال التي تحفظ لجسم الإنسان سلامته، وتقييه من الإصابة بكثير من الأمراض.

دواء جديد من سم الثعبان

تم مؤخراً اكتشاف أجزاء بروتينية في غدد الثعابين من نوع أمريكا الجنوبية، تساعد على إنتاج أدوية ضد “سوبر بكتيريا”, وقام بالاكتشاف علماء إسبانيون وأستراليون، من جامعة “كوينزلاند” الأسترالية.

مقالات قد تهمك ايضا  تعاطف كبير في هولندا مع بقرة

وتعد هذه المركبات “الببتيدية” التي يطلق عليها “crotalicidin”، مضادات حيوية ضد الأورام والفطريات والبكتيريا، كما أنها ليست ضارة بالخلايا السليمة.

ووفقاً للتجارب المخبرية فقد أثبت تركيب هذا “الببتيد” كفاءة عالية، حيث دمّر 90% من أصعب نوعين من البكتيريا: “العصيّات المعوية” حيث قضى عليها خلال ساعتين، و”بكتيريا الزائفة الزنجارية” وقضى عليها خلال 30 دقيقة.

وقد علّل العلماء تأثيره القوي كمضاد للبكتيريا، بالجاذبية الكهربائية التي تنشأ بين الأجسام المشحونة المختلفة (سالب وموجب).

مقالات قد تهمك ايضا  تعرف على الفئران التي لا تموت من الشيخوخة

حيث يمتلك “الببتيد” شحنة كهربائية موجبة، فيما تحمل أغشية الخلايا البكتيرية شحنة سالبة، لذلك فإن “الببتيد” ينجذب إلى الخلايا السلبية البكتيرية، فيقوم بتدمير غشاءها أولاً وبعد ذلك يقوم بتدميرها بالكامل.

وفي حين أن الخلايا البكتيرية سلبية، فإن الخلايا السليمة في الجسم ليس لها أي شحنات كهربائية، لذلك فإن “الببتيد” لا يؤثر فيها فتبقى على قيد الحياة.

ويأمل العلماء في إنتاج مضادات حيوية من الجيل الجديد على أساس مركب “crotalicidin”، تقضي على أصعب أنواع البكتيريا ومنها “سوبر بكتيريا”.

بعض استخدامات سم الثعبان

مقالات قد تهمك ايضا  ماكدونالدز تخطط لإطلاق وجبات جديدة للأطفال بحلول 2022

– يستخدم لمعالجة حالات تخثر الدم والسكتات الدماغية.

– يستخدم في علاج مشاكل الخلل العصبي لدى الإنسان.

– يعالج حالات قصور القلب الاحتقاني، حيث يقوّي عضلة القلب.

– يساعد على علاج مرض السكري، حيث ينظّم مستوى السكر في الدم.

– يحافظ على ضغط الدم ضمن معدلاته الطبيعية.

– يدخل في صناعة بعض المراهم التي تزيد من نعومة البشرة ونضارتها.

– يؤخّر ظهور علامات الشيخوخة المبكرة.

– يعطى للأطفال كمصل، مما يزيد من مناعتهم ضدّ سموم الأفاعي ولدغاتها القاتلة في كثير من الأحيان.

– يدخل في صناعة بعض العقاقير والأدوية.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا