افتتاح ” “YouTube Spaceدبي

0
32
افتتاح

أعلنت شركة “”YouTube أمس عن افتتاح “يوتيوب سبيس” (YouTube Space) الأول من نوعه في “مدينة دبي للاستوديوهات”, وهو الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أيضاً.

وهي خطوة تثبت أن “دبي” تستحق وبجدارة أن تكون مركز عالمي للإعلام الجديد، وبذلك تكون “دبي” قد انضمت إلى قائمة المدن التي تستضيف هذه المساحة الإبداعية الداعمة لصنّاع المحتوى والتي تتكون من تسع دول فقط حول العالم، وتشمل القائمة: لندن، وساو باولو، وبرلين، وباريس، ومومباي، وتورونتو، لوس أنجلوس، وطوكيو، ونيويورك.

وتهتم المساحة التي انطلقت بالشراكة مع “مدينة دبي للاستوديوهات” بدعم صنّاع المحتوى، حيث توفر لهم أحدث أجهزة الإنتاج، وهي مُخصّصة بشكل حصري لصناع المحتوى الخاص بمنصّة “”YouTube.

الأمر الذي سيتيح لهم استخدام تجهيزات الإنتاج المتطورة الموجودة في المساحة، والتي تشمل الإضاءة والمونتاج وأجهزة الصوت مجاناً، إضافة إلى برامج التدريب وورش العمل المستمرة التي تهدف لصقل مهارات صنّاع المحتوى والارتقاء بقدراتهم.

مقالات قد تهمك ايضا  كويكب يمر بالقرب من الأرض يتسبب في برودة الجو

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تستعد فيه “دبي” لتقلد مكانة بارزة كأذكى مدينة في العالم، بعد نجاحها في تعزيز مكانتها كمركز رئيسي لصناعة الإعلام في المنطقة، من خلال تأسيس مدينة دبي للإعلام قبل حوالي 20 عاماً.

والتي أصبحت اليوم مركزاً يجمع المقار الإقليمية لأهم وسائل الإعلام في العالم، ونقطة الانطلاق للعديد من الفضائيات العربية والأجنبية المهمة، وهي تعمل حالياً على اكتساب مكانة مماثلة كرائدة للإعلام الجديد، ولمنصاته التي طورتها الثورة الهائلة في تقنية المعلومات والاتصالات.

مقالات قد تهمك ايضا  هل القفز في الماء البارد أكثر فائدة من المسكنات؟!

جاء هذا الإعلان بالتزامن مع الازدهار الذي يشهده المحتوى العربي على منصة “يوتيوب”، حيث ستساعد “المساحة” صناع المحتوى على تقديم إنتاجهم، وتشجعهم على تجربة أساليب وأفكار مختلفة في الإنتاج في مجال أصبح من أهم مجالات الاتصال والتعبير في عصرنا الحالي.

حيث يمكن لمحتوى الفيديو أن يسهم في نقل الأفكار البنّاءة والتجارب الجديدة، كما يساهم في تفعيل دور الشباب الإيجابي في المجتمع، حيث أنهم يمثلون الفئة الأعظم من متابعي منصات الإعلام الجديد.

وقد أكد مدير عام “مدينة دبي للاستديوهات” “ماجد السويدي”، على أهمية هذا الإنجاز الذي يظهر المكانة التي تتمتع بها دبي كمركز رائد للإعلام في المنطقة والعالم، مؤكداً على أن “مساحة يوتيوب” سوف تمثل إضافة متميزة من خلال توفير المقومات اللازمة لصناعة المحتوى النافع.

مقالات قد تهمك ايضا  يوتيوب تمكن خاصية المراسلة على الويب

وذلك لما له من تأثير على المجتمعات وخاصة بين الشباب، حيث أنهم يمثلون القاعدة الأكبر من متابعي المنصات الإعلامية الجديدة، مؤكداً على أن المناخ الإعلامي المتميز الذي أسسته “دبي” على مر السنين يزداد رسوخاً يوماً بعد يوم، في ظل تعاونها مع كبرى الشركات العالمية، كما أعرب عن سعادته بالشراكة مع “يوتيوب” لتقديم هذه الإضافة المهمة.

يقول “ديفد ريبرت” رئيس برنامج “”YouTube Spaces في أوروبا، والشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “صناع المحتوى هم بمثابة قلب “YouTube” النابض، ودعمهم يعد من أهم أولوياتنا، ونحن فخورون بنموّ المحتوى العربي على المنصّة الذي ابتكرته مختلف المواهب العربية من المنطقة”.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا