المواهب الأجنبية تنقذ اقتصاد اليابان

0
148
رئيس وزراء اليابان
رئيس وزراء اليابان

تسعى اليابان لاجتذاب المواهب التي تحتاجها للتنافس في الاقتصاد العالمي بينما الشيخوخة تقلص عدد سكانها. حيث تحتل اليابان المرتبة الأخيرة بين 11 دولة آسيوية في مناشدة الأجانب ذوي المهارات العالية، تسبقها بلدان مثل إندونيسيا وتايلاند وماليزيا، وفقا لتصنيف “IMD ” العالمي للمواهب لعام 2017 الذي صدر في شهر نوفمبر. وفي جميع أنحاء العالم، احتلت اليابان المرتبة 51 بين 63 دولة. حيث احتلت سنغافورة المركز الأول فى آسيا واحتلت هونج كونج المركز الثاني.

مقالات قد تهمك ايضا  وفاة مؤسس "ايكيا"

واعترافاً بالحاجة إلى إجتذاب المواهب الخارجية، فتحت حكومة رئيس الوزراء الياباني “شينزو آبي” الأبواب أمام الأجانب ذوي المهارات العالية، وتقدم للأشخاص الذين يستوفون الشروط, معايير صارمة, وهو تصرف عدواني لبلد يتجاهل بشكل سيء الهجرة. كما يعتبر حاجز اللغة والممارسات التجارية الجامدة على نطاق واسع عقبات أمام توظيف المواهب الأجنبية الكبرى في اليابان.

وقال “خوسيه كاباليرو” كبير الاقتصاديين في مركز تنمية القدرة التنافسية الدولية التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن نتائج الـ “IMD” تثير تساؤلات حول قدرة اليابان على الحفاظ على التطور التكنولوجى الذى تعول عليه للتعامل مع تقلص القوى العاملة. وقال أن اليابان تحتاج إلى بذل المزيد من الجهد لإقامة تدفق فعال للمواهب في المستقبل.

مقالات قد تهمك ايضا  حرب تجارية عالمية قادمة..!
-تعاني-من-نقص-المواهب-300x159 المواهب الأجنبية تنقذ اقتصاد اليابان
اليابان تعاني من نقص المواهب

وقال “كاباليرو” أيضاً: “على المدى القصير ليست مشكلة كبيرة، ولكن إذا استمر هذا الإتجاه خصوصاً شيخوخة السكان. فهل ستكون القوى العاملة المحلية كافية لتطوير التكنولوجيا التي تحتاجها؟”

وتظهر تصنيفات القدرة التنافسية الرقمية للوكالة الدولية للطاقة الذرية, التحدي الذي تواجهه اليابان في سعيها للتنافس مع دول مثل الصين والولايات المتحدة في عصر “الثورة الصناعية الرابعة”. في حين احتلت اليابان المرتبة 27 عالمياً في القدرة التنافسية الرقمية الشاملة، وفقاَ لنتائج “IMD”، فإنها في مرتبة قريبة من الأخيرة في استخدام البيانات والتحليلات الكبيرة في إتخاذ القرارات التجارية.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا