الهيدروجين وقود المستقبل

0
166
سيارات الهيدروجين
سيارات الهيدروجين

في الآونه الأخيرة ظهر مشروع أوروبي يناقش تقنية استبدال البنزين والديزل بالهيدروجين كأحد الحلول لتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على الطريق, وتعد الدنمارك هي الرائدة في هذا المجال فهي أول دولة لديها هذه البنية التحتية, كما تمتلك الدنمارك 12 محطة تعمل لتوفير هذه الخدمة, أما بالنسبة لأوروبا فإن عدد السيارات التي تعمل بالهيدروجين بها لا يتجاوز بضع مئات.

ويقول “تيجس لوستسن جنسن” الرئيس التنفيذي لشركة الهيدروجين في الدنمارك: “بدلاً من البطارية توجد خلية تتفاعل مع الهيدروجين فتولد الكهرباء والماء. إنه تفاعل كيميائي يخرج الماء من نظام العادم، إنها الإنبعاثات الوحيدة”.

ويعد الهدف الرئيسي لهذا المشروع, إنشاء خمسين محطة هيدروجين تقريباً في أوروبا خلال عامين, كما يجب زيادة عدد السيارات التي تعمل بالهيدروجين, مقارنة بالسيارات التي تعمل بالكهرباء.

ويقولجنسنالرئيس التنفيذي للشركة عن مميزات السيارة:قيادتها سلسة جداً وبلا ضوضاء, ومن الممكن الإبقاء على محرك الإحتراق و الذهاب للمحطة للتزود بالوقود في غضون 3 إلى 5 دقائق, و القيادة من 4 إلى 600 كم.

إنتاج الهيدروجين من مصادر متجددة هو أحد تحديات هذا المشروع, حيث تم تجهيز محطات الهيدروجين في مدينةشيفيلدفي إنجلترا بتوربينات الرياح التي تولد الطاقة لإنتاج الهيدروجين من التحليل الكهربائي للماء, كذلك التكلفة تعد تحدياً بدورها حيث يعتبر سعر شراء سيارات الهيدروجين حالياً أعلى بكثير من سعر السيارات العادية, ويعلقبن مادنمنسق المشروع قائلاً: “بحلول عام 2025 نأمل أن تتساوى تكاليف امتلاك سيارة الهيدروجين مع سيارات البنزين والديزل”.

من المؤكد أن المنافسة سوف تحتدم بين سيارتي الطاقة النظيفة التي تعمل بالهيدروجين, ومنافستها التي تعمل بالبطارية (الطاقة الكهربائية), ولكن علينا ألا ننسى أن كلتا السيارتين وجدت للتغلب على سيارات الوقود العادي والحد من مخاطرها على البيئة.

فهل سيكون هناك تنافساً بين سيارت الديزل والسيارات التي تعمل بالبطارية؟

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا