نجاح علماء في عكس الموجات الضوئية التي تنتشر بشكل دائري

0
49
علماء نجحوا في عكس الموجات الضوئية التي تنتشر بشكل دائري
علماء نجحوا في عكس الموجات الضوئية التي تنتشر بشكل دائري

كشفت دراسة جديدة أن الموجات الضوئية أو موجات الضوء يمكن أن تتحول رأسا على عقب عندما يسمح لها أن تنتشر من خلال الأسطح المنظمة على وجه التحديد.

 وهذا يعني أن الموجات الضوئية التي تتحرك بعيدا عن مصدر نقطة تعرض عرضا دائريا أو محدبا.

قارن العلماء هذه الموجات الدائرية بالأمواج التي شوهدت على سطح الماء عند سقوط حجر في الماء.

 ولكن الدراسة الأخيرة كشفت أن هذه الموجات الموجية التي تنتشر بشكل دائري يمكن أن تتحول رأسا على عقب مع مساعدة من سطح خاص.

مقالات قد تهمك ايضا  تناول الفواكه والخضروات الطازجة يحسن الحالة النفسية ويقلل الاكتئاب

وقد طوروا مادة جديدة ذات سطح ميتادور قطعي ونجحوا في عكس الموجات البصرية.

قاد الدراسة “بينينغ لي، وهو زميل في الاتحاد الأوروبي “ماري سكلودوسكا-كوري” في “نانوغون” ووفقا له، فإن السبب وراء هذا الانتشار الدائري للموجات البصرية يرجع إلى حقيقة أن الوسيط الذي تنتشر الموجات الضوئية من خلاله متناح ومتجانس.

وإذا كانت الموجات متناحية في طبيعتها، فإن انتشارها موحد في كل اتجاه وكونها متجانسة تعني أنها تحمل نفس الخصائص طوال فترة الانتشار.

ولكن يمكن عكس هذه الموجات البصرية باستخدام أسطح منظمة على وجه التحديد مثل الأسطح الفوقية الزائدية.

مقالات قد تهمك ايضا  اكتشاف أنواع جديدة من "تارديغراد" في اليابان

ويقول “خافيير ألفارو”، وهو طالب في الدكتوراه في “نانوغون” وأيضا شارك في تأليف الدراسة: “على مثل هذه السطوح، تسمى الموجات الفوقية الزائدية، فإن الموجات المنبعثة من مصدر نقطة تنشر فقط في اتجاهات معينة وبوجهات موجية مفتوحة (مقعرة).

وتسمى هذه الموجات المقلوبة باستقطاب سطح قطعي. ولا تسمح الأسطح الفوقية الزائدية بالانتشار الموجات الخفيفة في اتجاه موحد وتقيد مسارها.

 وبالتالي، فإن هذه الموجات الضوئية المقلوبة تسافر فقط في اتجاهات معينة وتكون أطوال موجاتها أصغر من الضوء في الفضاء الحر.

مقالات قد تهمك ايضا  أمل جديد لمرضى التهاب المفاصل

بالنسبة للبحوث، طور العلماء في “نانوغون”، “ميتاسورفاس” خاص القطعي باستخدام نيتريد البورون، مادة 2D مثل الجرافين وتسمح لضوء الأشعة تحت الحمراء للسقوط على ذلك.

ورأى العلماء أن “ميتاسورفاس” القطعي نجحت في تحويل ضوء الأشعة تحت الحمراء إلى الاستقطاب سطح القطعي.

وقال الباحث “شاول فيليز” أن نفس أساليب التصنيع يمكن أيضا أن تطبق على مواد أخرى، والتي يمكن أن تمهد الطريق لتحقيق هياكل اصطناعية ميتاسورفاس مع خصائص بصرية مخصصة.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا