تونس في وضع حرج بسبب هبوط الاحتياطي الأجنبي وتوقف الصادرات

0
38
تونس في وضع حرج بسبب هبوط الاحتياطي الأجنبي
تونس في وضع حرج بسبب هبوط الاحتياطي الأجنبي

لأول مرة منذ 16 عاماً، هبطت احتياطيات “تونس” من العملة الأجنبية إلى ما يغطي واردات 82 يوماً فقط، بعد تعطل صادرات الفوسفات بسبب الاحتجاجات.

ويعد هذا أول اختبار يواجه محافظ البنك المركزي الجديد “مروان العباسي”، الذي تعهد هذا الشهر باتخاذ إجراءات استثنائية لمعالجة المؤشرات الاقتصادية المخيفة.

وصرح البنك المركزي في موقعه على الإنترنت، إن احتياطي العملة واصل هبوطه إلى 11،596 مليار دينار (4،85 مليار دولار) بما يكفي لتغطية واردات 82 يوماً، بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي التي بلغ فيها الاحتياطي 13،702 مليار دينار تكفي واردات 116 يوماً.

مقالات قد تهمك ايضا  تحسن السياحة ونمو الاقتصاد المصري

يذكر أن المصدر الرئيسي للعملة الأجنبية، الذي يتمثل في إنتاج الفوسفات، متوقف بشكل كامل منذ شهر بسبب احتجاجات تطالب بفرص عمل في منطقة “الحوض المنجمي” بجنوب البلاد، الأمر الذي أدى لتعطل صادرات البلاد.

كما وصل العجز التجاري لـ”تونس” إلى 6،25 مليار دولار، بالغاً مستوى قياسياً نهاية العام الماضي، ما جعل المحللون يحذرون من أن هذا المستوى الحرج للاحتياطي يهدد قدرة البلاد على تسديد ديونها واستيراد بعض المواد مثل الطاقة والأدوية والغذاء.

مقالات قد تهمك ايضا  IBM تستحوذ على ريد هات مقابل 34 مليار دولار

كما أظهرت أرقام رسمية أن حجم تداول السيولة خارج القطاع البنكي ارتفع إلى مستوى قياسي  بدوره بلغ 12،5 مليار دينار، من بينها مبالغ كبيرة من العملات الأجنبية.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا