يمتطي رجل حصانا ويجول به وسط ضباب كثيف وكروم واسعة في مشهد قد يوحي بأنه من فيلم حول القرن التاسع عشر … لكنه واقع الحال في شمال إيطاليا حيث يزور الطبيب روبرتو أنفوسو مرضاه بهذه الوسيلة.

منذ 10 سنوات، يستخدم هذا الطبيب البالغ من العمر 63 عاما وسيلة النقل هذه لزيارة مرضاه الذين تربطه بهم علاقة مميزة. وبلدة فردونو الريفية الواقعة في بييمونته والمشهورة خصوصا بالنبيذ والجوز هي “من المناطق الإيطالية المعروفة بعمر سكانها المديد. فالمرضى الذين أزورهم تخطوا السبعين من العمر. وأكبرهم سنا هو في الرابعة بعد المئة”، على ما يقول أنفوسو.

ويفصّل الطبيب مهامه قائلا “ينبغي زيارة الكبار في السنّ الذين ما عاد في وسعهم التنقل. هي زيارات روتينية عادة… لكن ينبغي القيام بها للتأكد من مستوى السكري وضغط الدم ومعدّل النبض”.

يضع الطبيب حبلا في حقيبة ومعداته الطبية في حقيبة أخرى ويمتطي فرسه “أمبرا” البالغ من العمر أربعة أعوام. وهو يصرح “كل أسبوع، أقطع من 80 إلى 100 كيلومتر على ظهر الخيل. وخلال السنوات الثلاث الأولى، قمت بألف زيارة على هذا النحو، لكنني توقفت عن العدّ منذ ذلك الحين”.

علاقة مميزة

يقوم “روبرتو أنفوسو” الذي يزاول مهنته أيضا في عيادتين بهذه الزيارات على متن الخيل صيفا وشتاء، وسط الوحل والثلج. وتعلّم “أنفوسو” الذي كان جده في كتيبة الخيالة، الفروسية عندما كان في الرابعة عشرة من العمر بعد أن اضطر إلى التخلي عن رياضة كرة القدم بسبب إصابته بالربو.

وأتت أول زيارة قام بها على متن حصانه صدفة، فهو كان يجول على ظهر خيله عندما تلقى اتصالا طُلب فيه منه القيام بزيارة منزلية على وجه السرعة، فقرر ضرب عصفورين بحجر واحد.

ويستذكر الطبيب الذي يجمع بين هوايته ومهنته “عندما وصلت، نظر لي المريض نظرة استغراب ولم يدعني أدخل من شدة تعجبه”.
غير أن هذا الخيار يساهم في توطيد العلاقة بالمرضى على حد قول الطبيب الذي يوضح “عندما يصل الطبيب على ظهر حصانه، يشعر المريض بأنه سيخصص له وقتا أطول، ما يساهم في نسج علاقة خاصة أكثر إنسانية وأقل بيروقراطية”

ذكريات

كما يساهم وجود الحصان في تناسي المرضى همومهم، “فغالبا ما يصرّ الكبار في السنّ على التكلم عن أمراضهم، لكن الحصان يلهيهم … ويعيد إليهم ذكريات”، بحسب الطبيب.

ويشير “أنفوسو” الفخور إلى عدم اضطراره إلى قيادة سيارة قائلا “يقدمون لي الطعام في أحيان كثيرة”، مشيرا إلى أنه غالبا ما يتلقى اتصالا من “المزرعة المجاورة التي رأى أصحابها الحصان، سائلين أن يزورهم الطبيب لأن الجدّ مريض أو أن الحفيد محموم”.

وفي بعض الأحيان، يكون الطبيب قد قرر زيارة واحدة لكن ينتهي به المطاف مع عشر زيارات. يستعين إنياتسيو فورتينو (70 عاما) بخدمات الطبيب أنفوسو وهو بات أحد أصدقائه. ويقول عنه إنه “دوما يحضر عندما نكون بحاجة إليه”.

ويقر “اعتدنا على رؤيته يصل على ظهر الخيل … وهو أمر يساهم في نسج علاقة وطيدة ويجعلنا نشعر أن الطبيب ليس على عجلة من أمره ويمكنه الاعتناء بنا وفق الأصول”.

مقالات قد تهمك ايضا  تخلص من الأرق في دقيقة واحدة

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا