مراجعة: Huawei Band 2 Pro

1
4604
huawei-band-2-pro
huawei-band-2-pro

المميزات

  • قيمة ممتازة مقابل المال.
  • تصميم متين.
  • يؤدي المهام الأساسية بشكل جيد.

العيوب

  • برامج Huawei ليست جيدة.
  • المميزات الأكثر تقدماً غير موثوقة قليلاً.

المواصفات الأساسية:

  • السعر المعروض: 80 دولار
  • نظام تحديد المواقع GPS، مقياس سرعة ثلاثي المحاور، مقياس مستقل لسرعة القلب PPG، وجهاز استشعار قدرة تحمل الأشعة تحت الحمراء.
  •   مقاومة الماء 5ATM
  • تتبع الرياضات المتعددة
  • تتبع الحد الأقصى لاستهلاك الاكسجين VO2
Huawei-Band-2-Pro مراجعة: Huawei Band 2 Pro
Black Huawei Band 2 Pro

ما هو جهاز Huawei Band 2 Pro؟

يعتبر جهاز Band 2 Pro الجهاز الأول في خط الإنتاج الحالي لأجهزة اللياقة البدنية القابلة للارتداء التابعة لشركة Huawei.

اقرأ أيضا: حرب العملات الرقمية تشتعل.. فمن الرابح؟

ويهدف إلى جذب المشترين بعيداً عن أجهزة تتبع اللياقة البدنية المعروفة من أمثال Garmin و Fitbit، عن طريق تقديم مميزات عالية الجودة مثل التي يمكن رؤيتها عادة في الأجهزة القابلة للارتداء باهظة الثمن فقط. من أهم تلك المميزات: عمر بطارية ممتاز، مقاومة المياه 5ATM، جهاز تحديد المواقع GPS، تتبع رياضات متعددة، وتتبع الحد الأقصى لاستهلاك الاكسجين VO2.

إذا كنت تستخدم ميزانية صغيرة، لن تجد جهاز تتبع اللياقة البدنية ذو قيمة أفضل منه. بيد أن البرامج بسيطة نسبياً، نظام التحكم قديم إلى حد ما، وأحياناً، التتبع بالتجربة والخطأ يجعلك تشعر بأنه أقل تقدماً من الأجهزة المعروفة المنافسة له.

Band-2-Pro مراجعة: Huawei Band 2 Pro
Band-2-Pro

تصميم جهاز Huawei Band 2 Pro

إن جهاز Huawei Band 2 Pro هو عبارة عن جهاز قابل للارتداء ذو شكل قياسي إلى حد ما. فقد تخطئ الظن بأن الوحدة السوداء التي قمت بتجربتها هي جهاز Fitbit Alta HR عند رؤيتها من مسافة بعيدة. ويتميز بشاشة PMOLED مستطيلة الشكل، منحنية قليلاً، وصغيرة الحجم، مع حزام أسود متواضع مصنوع من المطاط، ويعتبر الجزء الوحيد المتألق الظاهر من التصميم هو شريطتان فضيتان تحددان الجوانب الطويلة للشاشة.

تكون النتيجة النهائية هي جهاز قابل للارتداء متميز الشكل يمكن ارتداءه بسهولة داخل وخارج الصالة الرياضية دون الشعور بالإحراج.

كما أن هذا الجهاز القابل للارتداء يلبي كل الاحتياجات فيما يتعلق بالبرامج والمتانة. وقد صممت شركة Huawei سوار Band 2 Pro ليلبي معايير مقاومة الماء 5ATM، مما يعني أنه يمكنه النجاة من عمق يصل إلى 50 متر بدون أية مشاكل. كما أنه متين بما يكفي لارتدائه أثناء الاستحمام أو حمام السباحة.

المميزات المذكورة بالأعلى، إلى جانب ثروة أجهزة الاستشعار المدمجة به التي تتضمن نظام تحديد المواقع GPS، مقياس السرعة ثلاثي المحاور، مقياس مستقل لسرعة القلب PPG، وجهاز استشعار قدرة تحمل الأشعة تحت الحمراء مما يعني أنه، على الورق على الأقل، يبدو قادراً على تتبع مجموعة مختلفة من الأنشطة.

على وجه الخصوص، يمكن لجهاز الاستشعار أن يتتبع الخطوات، الجري، السباحة، ركوب الدراجات، النوم والتنفس. ويعتبر النوع الأخير ميزة غريبة تحاول مساعدتك على الاسترخاء عن طريق إخبارك إذا ما كنت تستخدم طريقة خاطئة في التنفس.

اقرأ أيضا: نظارات ال 3D قد تعرضك للخطر

مقالات قد تهمك ايضا  هل سن اليأس يسبب أمراض القلب والأوعية الدموية؟!

تعني أجهزة الاستشعار أن التتبع يمكنه تقدير الحد الأقصى لاستهلاك الاكسجين VO2 للشخص الذي يرتدي السوار، بالإضافة إلى تتبع البيانات الحيوية الأساسية مثل معدل ضربات القلب. كما يقيس VO2 max الحد الاقصى للأكسجين الذي يمكن تخزينه في دمك. وهو مقياس مفيد في تتبع تقدمك الكلي عند اتباعك نظام تدريب يركز على اللياقة البدنية.

وتعني قائمة المميزات أن جهاز Band 2 Pro يقترب من مطابقة قدرات أجهزة التتبع الأغلى سعراً، مثل جهاز Garmin Vivosport و Garmin+ Vivosmart HR وهو يعد صفقة رابحة بالتأكيد بسعر 79.99 دولار.

المشكلة الوحيدة في التصميم تتمثل في حزامه الشاذ قليلاً. فعلى عكس حزام الساعة التقليدي، يحتوي سوار Band 2Pro على تقنية قفل مناسبة للجري، ولكني وجدت أنها قد تفُك أثناء السباحة.

Huawei-Band-2-Pro-strapped مراجعة: Huawei Band 2 Pro
Huawei-Band-2-Pro-strapped

برامج وتتبع سوار Huawei Band 2 Pro

تنتج المشكلات الكبيرة من واجهة المستخدم البطيئة إلى حد ما في جهاز Band 2 Pro. كما أن شاشة PMOLED لا تعمل باللمس. بدلاً من ذلك، يجب أن تستخدم زر سعة واحد صغير الحجم، موجود أسفل الشاشة للتعامل مع الجهاز القابل للارتداء. ويستطيع هذا الزر قراءة الضغطات القصيرة والطويلة فقط.

تنقلك الضغطة الطويلة إلى الخيار التالي في القائمة الرئيسية؛ في حين تقوم الضغطة القصيرة ببدء أو إيقاف هذا الخيار. يعتبر النظام بدائي قليلاً، ولا يعمل دائماً بشكل جيد عندما يكون سوار Band 2 مبلل. فذات مرة، عندما كنت تحت المطر، استغرقت حوالي ثلاث دقائق لإيقاف تتبع الجري في سوار Band 2 Pro.

بالإضافة إلى ذلك، لا يملك البرنامج مكتبة تطبيق أو أي مميزات ذكية خارج الاشعارات الأساسية. وعلى أقل تقدير، كنت أود رؤية تشغيل الموسيقى عن بعد، فهي مساعدة لا تقدر بثمن أثناء الجري.

اقرأ أيضا: 5 خطوات لتحسين عمر بطارية اللاب توب 

مقالات قد تهمك ايضا  تقييم جهاز Dell XPS 13 9370 لعام 2018

كما أنني لست معجباً تماماً ببرامج أجهزة موبايل Huawei. فلكي تقوم بتشغيل سوار Band 2 Pro، يجب عليك أن تثبت تطبيق Huawei wear، وتكمل عملية قصيرة على الشاشة. إن الأمر على ما يرام، ولكنه من هناك يخبرك على الفور بأنه للحصول على تسجيلات كل البيانات على سوار Band 2 Pro، يجب عليك أن تثبت تطبيق Huawei Health أيضاً.

إن شركة Huawei ليست الشركة الأولى التي تجعلك تثبت تطبيقين لكي تحصل على أقصى استفادة من أجهزتها القابلة للارتداء؛ حيث تقوم شركة Samsung بالمثل في سلسلة Gear الخاصة بهاولكن يظل هذا الأمر مزعجاً.

يعتبر تتبع اللياقة البدنية جيد بما يكفي للمستخدمين الغير منتظمين الذين يبحثون عن إطار مرجعي أساسي، ولكنه ليس على مستوى الرياضيين المحترفين.

يكون تتبع الخطوات دقيق دائماً، ومع ذلك، تميل قراءات الحد الأقصى لاستهلاك الأكسجين VO2 ومعدل ضربات القلب أحياناً إلى الاختلاط بطريقة شديدة. دائماً ما تكون تقديرات الحد الأقصى لاستهلاك الاكسجين VO2 مجموعة مختلفة في الأجهزة القابلة للارتداء المعتمدة على المعصم فقياسها بشكل صحيح يتضمن عملية مزعجة إلى حد ما تجبرك على الاستمرار في الجري أو التدريب حتى لا تستطيع أن تستمر من الناحية الجسدية خلال إعدادات قريبة من المختبر. ولكن قراءات سوار Band 2 Pro كانت ضعيفة حتى بالمعايير الأساسية للأجهزة القابلة للارتداء. فكل قراءة سجلتها شهدت تردد كبير في تسجيل كمية مليميترات الأكسجين لكل كيلوجرام من كتلة الجسم في كل دقيقة، مما جعل هذه الميزة عديمة الفائدة.

ومثل الحد الاقصى لاستهلاك الاكسجين VO2، لا تكون قراءات معدل ضربات القلب في الأجهزة القابلة للارتداء المعتمدة على المعصم دقيقة جداً، ومن الأفضل للرياضيين المحترفين أن يستثمروا في حزام HRM مناسب. حيث لم تكن قراءات سوار Band 2 Pro موحدة حتى، مما يقلل من فائدتها مرة أخرى. كانت الميزة جيدة أثناء التمرين، ولكنها تصبح في حالة فوضى عارمة أثناء الجري. ففي أي مرة اتحقق فيها من معدل ضربات قلبي، وأنظر مرة أخرى بعد مرور 30 ثانية، أرى تفاوت كبير بنسبة 25-30 BPM.

لإنصاف شركة Huawei، هذه المشاكل لا تمثل مفاجأة، وبالنظر إلى السعر المعقول بشكل كبير لجهاز Band 2 Pro، يمكن التسامح فيها. وسيظل يتم تلبية احتياجات العدائين المبتدئين والسباحين بكل سهولة؛ فقط الرياضيين الأكثر خبرة هم من سيواجهون مشاكل كبيرة.

ويساعد عمر البطارية الممتاز في زيادة تخفيف عدم دقة المميزات الأكثر تقدماً. وتذكر شركة Huawei أن سوار Band 2 Pro يقدم للمستخدمين عمر بطارية يدوم لأقصى حد 21 يوم.

ومع ذلك، إن هذا الأمر لا يصدق تماماً، لأنها تعتمد على ظروف اختبار محددة جداً حيث يتم ايقاف رصد ضربات القلب طوال اليوم، ولا تستخدم جهاز تحديد المواقع GPS. ولكن حتى مع أخذ ذلك في الاعتبار، ما زلت متأثراً بقدرة احتمال سوار Band 2 Pro. فعند ممارسة الجري يوم بعد الآخر لمسافة 5 كجم مع تشغيل الاخطارات، نجح سوار Band 2 Pro في الاستمرار لمدة اسبوع كامل قبل الحاجة إلى الشحن التام.

وهو يتفوق على أغلب أجهزة التتبع بقائمة المميزات الخاصة به، والتي تعاني عادة لجعله يستمر أبعد من أربع إلى خمس أيام.

اقرأ أيضا: هواوي تبدأ حملتها الترويجية لهاتف P20

مقالات قد تهمك ايضا  البيتزا أفضل من الحبوب في الإفطار

ما الذي يدفعك لشراء سوار Huawei Band 2 Pro؟

إذا كنت تبحث عن جهاز تتبع اللياقة البدنية بسعر معقول جداً، إذن يعتبر سوار Band 2 Pro الخيار الأمثل. فهو يتميز بتصميم متين، جيد بالنسبة إلى فرق سعر أجهزة التتبع، وعمر بطارية ممتاز، لذا سيلبي سوار Band 2 Pro احتياجات أغلب العدائين، السباحين، وراكبي الدراجات المبتدئين.

من الأفضل للرياضيين المحترفين أن يبتعدوا قليلاً، لأن مميزات سوار Band 2 Pro المتقدمة غير دقيقة بشكل كبير لتكون ذات فائدة.

الخلاصة

جهاز تتبع موثوق، وذو سعر جيد مع بعض البرامج الغير مفيدة قليلاً.

  

1 تعليق

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا