وفاة مؤسس “ايكيا”

0
112
اينغفار كامبراد مؤسس ايكيا
اينغفار كامبراد مؤسس ايكيا

توفي “اينغفار كامبراد” مؤسس مجموعة “ايكيا” العملاقة عن 91 عاما بعدما ترأس لعقود مؤسسة انطلقت كشركة عائلية وتحولت إلى إمبراطورية عالمية أحدثت ثورة في مجال الأثاث.

فقد أعلنت “ايكيا” في بيان أن هذا “المقاول الفريد” بحسب وصف رئيس الوزراء السويدي “ستيفان لوففن” والمولود لعائلة مزارعين في منطقة سمولاند الوادعة في جنوب السويد، توفي السبت “بعد صراع قصير مع المرض”.

وهو كان أحد أثرى أثرياء العالم إذ قدرت ثروته العام 2017 بـ43,3 مليار فرنك سويسري (46,43 مليار دولار) ما خوله احتلال المرتبة الثالثة بين أصحاب المليارات الأوروبيين وفق مجلة “بيلان” الاقتصادية السويسرية.

وإلى جانب ابداعه الاستثماري، عرف “اينغفار كامبراد” أيضا على أنه من رواد تقليص الأعباء الضريبية. ففي العام 1973، غادر السويد إلى الدنمارك لينتقل بعدها سنة 1977 إلى سويسرا حيث عاش حتى سنة 2014 قبل قضاء أيامه الأخيرة في مسقط رأسه.
وأثارت الهيكلية التنظيمية اللامركزية للشركة الريبة لدى جهات عدة، فالمهام الوظيفية والسياسات الاستراتيجية وتصميم المنتجات تحصل في السويد لكن من الناحية القانونية والمحاسبية، تتوزع “ايكيا” على مؤسسات وشركات مختلفة في هولندا ولوكسمبورغ وسويسرا وليختنشتاين.

وفتحت المفوضية الأوروبية في ديسمبر 2017 تحقيقا في شأن الصفقات الضريبية لمجموعة “ايكيا” في هولندا، في ظل تأكيد المجموعة السويدية التزامها بالقوانين الأوروبية. ولم تكن هذه أولى الفضائح للمجموعة السويدية.

ففي سنة 1994، تحدثت صحيفة عن روابط بين كامبراد خلال شبابه ومجموعة نازية سويدية صغيرة خلال الحرب العالمية الثانية وبعدها. وأقر في رسالة الى معاونيه بأن هذه المرحلة تمثل “اكبر خطأ في حياته” محملا المسؤولية الى معارف قوميين اشتراكيين من اصول المانية لعائلته من جهة والده.

أسعار تنافسية

وبدأت قصة “ايكيا”، وهي كلمة مركبة من الأحرف الاولى لاسم المؤسس “اينغفار كامبراد” وعنوان اقامته عند تأسيس الشركة وهو “ايلمتاريد وأغوناريد”، في العام 1943. وقد آثر “اينغفار” حينها خوض غمار التجارة في سن السابعة عشرة في ظل نقص اهتمامه بالدراسة.

وفي منطقة يعيش سكانها في ظروف متواضعة، بذل اينغفار جهودا للتفوق على منافسيه عبر بيع بضائع بأسعار أرخص خصوصا عيدان الثقاب التي كان ينقلها عبر دراجات نارية ثم الاقلام واطارات الصور وقطع التزيين وآلات الطباعة.

وفي سنة 1947، بدأ ببيع أولى مفروشاته المصنعة على يد حرفيين محليين، وبدأ بعدها بأربع سنوات بتوزيع أول كتيب للمجموعة في إصدار سنوي عرفت به “ايكيا” وبات يوزع منه حاليا 200 مليون نسخة.
وفي سنة 1956، خطرت على بال موظف فكرة تفكيك طاولة لجعلها تتسع داخل صندوق سيارة. وقد طورت “ايكيا” فكرة بيع مفروشات قابلة للتركيب محولة إياها إلى فن، وهو ما جذب الزبائن خصوصا بفضل سهولة تركيبها وأسعارها المتهاودة.

ولدحض الفكرة السائدة بأن المفروشات الرخيصة والقابلة للتركيب تتسم بسوء نوعيتها، فتح “اينغفار كامبراد” أول متجر في مدينة “اولمهولت” سنة 1958 لعرض قطع الاثاث.

وبعد خمس سنوات، بدأ كامبراد مسيرته نحو غزو الاسواق العالمية مقتنعا بأن سر النجاح يكمن في بيع مفروشات بأسعار رخيصة وضمن معايير موحدة في كل المتاجر مع تمويل ذاتي وتصاميم اسكندينافية.

واعتبارا من سبعينات القرن الماضي بدأ بالتوسع نحو سويسرا واستراليا وكندا وفرنسا والولايات المتحدة وروسيا بعد سقوط الستار الحديدي وفي آسيا والشرق الاوسط.

معركة على الإرث

وتضم مجموعة “ايكيا” حاليا 403 متاجر موزعة على قارات العالم، وهي توظف 190 ألف شخص وتدر إيرادات سنوية تقرب من 47 مليار دولار.

غير أن هذا الرجل ظل يعيش حياة بسيطة وكان يختار ملابسه من سوق البضائع المستعملة كما كان يتفادى اللقاءات مع وسائل الإعلام التي كانت تسخر من سيارته القديمة من طراز “فولفو” ومواظبته على جمع نقاط في إطار برنامج احد المتاجر الكبرى لمكافأة ولاء الزبائن.

وقال كامبراد في مقابلة نادرة أجراها في 2016 مع قناة “تي في 4” السويدية “الاقتصاد في الانفاق من شيم أبناء منطقة سمولاند”.

وبدأ تقاعده تدريجا في مطلع العقد الحالي لتسليم الامانة لابنائه الثلاثة قبل عودته إلى السويد في 2014.

وقد شكل ارث “ايكيا” موضوع معركة محتدمة بين مؤسس المجموعة وابنائه.
فقد أكد “اينغفار كامبراد” في كتاب نشر سنة 2013 بعنوان “ايكيا في طريقها نحو المستقبل” أن ابناءه طعنوا في حقوق ملكيته للعلامة التجارية مطالبين اياه بنسبة مئوية على المبيعات عبر دفع ما بين 20 و30 مليار كرونة (2,45 الى 3,68 مليار دولار) الى المؤسسة العائلية.

وبحسب معدي التحقيق فإن “كامبراد” رضخ لهذا المطلب بعدما سئم النزاعات القضائية.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا