عواصف المريخ تتسبب في هروب الغاز من الأرض

0
98
المريخ وتأثيره على الأرض
المريخ وتأثيره على الأرض

تشير دراسة جديدة جمعتها وكالة استطلاع المريخ التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا خلال عاصفة الغبار العالمية الأخيرة في عام 2007، إلى أن هذه العواصف تلعب دورا في هروب الغازات من الغلاف الجوي للكوكب قادمة من الكوكب الأحمر (كوكب المريخ).

وقال “نيكولاس هيفنز” من جامعة “هامبتون” بولاية فرجينيا الكاتب الرئيسي للدراسة إنه في علم الفلك الطبيعي وجدنا أن هناك زيادة في بخار الماء في الجوب المتوسط فيما يتعلق بالعواصف الترابية أي يتم نقل الماء مع نفس الكتلة الهوائية.

وقد اكتشف تلسكوب “هابل” الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا وجود صلة بين وجود البخار في الغلاف الجوي الأوسط على ارتفاع يتراوح بين 30 و60 ميلا، وهروب الهيدروجين في الجزء العلوي من الغلاف الجوي.

ولكن في الغالب خلال سنوات من التغيرات الجذرية الناجمة عن عاصفة الغبار العالمية، وصلت ناسا للغلاف الجوي للمريخ في عام 2014 لدراسة فقدان الغازات الجوية من الفضاء، وإذا وقعت عاصفة غبار عالمية هذا العام فيمكن دراستها كما لم يحدث من قبل بسبب استخدام مركبات فضائية حاليا في المريخ.

-المريخ-تتسبب-في-هروب-الغاز-من-الأرض عواصف المريخ تتسبب في هروب الغاز من الأرض
عواصف المريخ تتسبب في هروب الغاز من الأرض

ومن شأن عاصفة الغبار العالمية من على سطح المريخ أن تؤثر سلبا على البعثات الجارية، وسيتعين على البعثة الموجودة بتوفير الطاقة وستحتاج إلى انخفاض مستوى الرؤية لدى جميع الكاميرات الموجودة.

ويقوم جهاز رصد مناخ المريخمكسفي مسح بإلقاء نظرة على الغلاف الجوي لمراقبة جزيئات الغبار والجليد مباشرة، والتي يمكن أيضا أن تقيس بشكل غير مباشر تركيزات بخار الماء وآثاره على درجة الحرارة.

ووفقا للدراسة فإن العواصف الترابية الإقليمية والارتفاع الحد الذي وصل إليه بخار الماء أثناء عاصفة الغبار في عام 2007، فقد وجد العلماء زيادة قدرها أكثر من مائة أضعاف من بخار الماء في الغلاف الجوي الأوسط خلال عاصفة الغبار العالمية.

وقبل وصول المركبة الفضائية “مافين” إلى المريخ، فيتوقع العديد من الباحثين أن يرى فقدان الهيدروجين من أعلى الغلاف الجوي بمعدل ثابت إلى حد ما، ومع تقلبات تتعلق بالتغيرات في تدفق الرياح الشمسية من الجسيمات المشحونة من الشمس.

وستكون المركبة “مافين” هي العامل الأساسي لزيادة الفهم حول الصلة بين العواصف الترابية وهروب الغازات من الغلاف الجوي.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا