أجيال X، Y، Z والآخرون وتأثيرهم في الأسواق

0
168
أجيال X، Y، Z والآخرون وتأثيرهم في الأسواق
أجيال X، Y، Z والآخرون وتأثيرهم في الأسواق

نحن أحياناً نستخدم عبارات أو كلمات لا نفهم معناها بشكل كامل. وأحياناً نستخدم كلمات أو عبارات نجهل معناها تماماً. باعتبارنا نمتلك شغفاً نحو الكلام واللغة، لا يعتبر هذا الأمر ميزة محببة بشكل عام. ومع ذلك، فإن الحقيقة الواضحة هي أنه لا يمكننا فهم كل كلمة أو عبارة بشكل مفصلخاصة عندما تنتمي الكلمة إلى لهجة خاصة بكتلة أكبر من المعرفة.

على الرغم من ذلك، عندما نستعمل هذه اللهجة كثيراً وباستمرار مثل عبارةجيل X” أوالمولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية Baby Boomer”، يبدو من المهم بشكل خاص أن يكون لدينا فكرة جيدة عن المعنى الحقيقي لهذه المصطلحات. وبالرغم من أن هذه العبارات، كلهجة، تنبع من القسم الأكبر من التركيبة السكانية، وتستخدم في معظم الأحيان من قبل الباحثين في الأسواق، إلا أن الحقيقة هي أن كل الأشخاص يستخدمون هذه الكلمات والعبارات. في الواقع، إن هذه الكلمات أو العبارات التلميحية الخاصة بالمكونات الفرعية للمجتمع التي يتم تحدديها بواسطة العمر ليست مفيدة فقط، ولكنها أيضاً اللغة المستخدمة من قبل غير علماء السكان والمجتمع بأكمله عند مناقشة السلسلة الحالية من مجموعات السكان

ومن هنا، يكمن في تقديم تمهيد يخص تحديد ووصف مجموعات السكان في أمريكا كما يتفق عليها حالياً على نطاق واسع (ولكن ليس عالمياً) كل من علماء السكان والباحثون في الأسواق.

عصر الاكتئاب – The Depression Era

مواليد: 1912- 1921

وقت البلوغ: 1930-1939

عدد السكان الحالي: 11-12 مليون (ويتراجع بسرعة)

يميل الأفراد المولودون في عصر الاكتئاب إلى أن يكونوا محافظين، مدخرين ملزمين، يمتلكون ديون قليلة ويستخدمون منتجات مادية أكثر أماناً مثل شهادات الإيداع في مقابل الأسهم المالية. ويميل هؤلاء الأفراد إلى الشعور بمسؤولية ترك ميراث لأبنائهم. كما أنهم وطنيين، متجهين نحو العمل قبل الترفيه، يحترمون السلطة، ولديهم شعور بالالتزام الأخلاقي.

الحرب العالمية الثانية – World War II

مواليد: 1922 إلى 1927

وقت البلوغ: 1940-1945

عدد السكان الحالي: 11 مليون (في انخفاض سريع)

هؤلاء الأشخاص الذين ينتمون إلى هذه المجموعة السكانية تشاركوا هدف واحد ألا وهو هزيمة قوى المحور. وكان هناك احساسبالتأجيلمسلم به ضمن هذه المجموعة، متناقض مع التركيز علىالأنافي المجموعات السكانية الأكثر حداثة “مثل جيل X”.

مجموعة ما بعد الحرب – Post-War Cohort

مواليد: 1928-1945

مقالات قد تهمك ايضا  "هوندا أكورد" سيارة العام

وقت البلوغ: 1946-1963

عدد السكان الحالي: 41 مليون (وينخفض)

كان لهذا الجيل فرص كبيرة في العمل والتعليم مع انتهاء الحرب وازدهار الاقتصاد الأمريكي في فترة ما بعد الحرب. ومع ذلك، فإن نموهم في توترات الحرب الباردة، واحتمال حدوث حرب نووية، والتهديدات الأخرى التي لم يسبق لها مثيل نتج عنه مستويات من الانزعاج وعدم اليقين ضمن هذا الجيل. ويقدر أفراد هذه المجموعة الأمان، الراحة، النشاطات المألوفة، والبيئات المعروفة.

القسم الأول من المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية – Boomers I or The Baby Boomers

مواليد: 1946-1954

وقت البلوغ: 1963-1972

عدد السكان الحالي: 33 مليون

على مدار فترة طويلة من الزمن تم تعريف المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية على أنهم الأشخاص المولودون في الفترة ما بين 1945 إلى 1964. قد يجعل ذلك عدد هذا الجيل كبيراً جداً (71 مليون) ويشمل الأشخاص الذين يبعدون عنهم بعشرين عاماً في العمر. فلم يتم حسبان أن يتضمن ذلك أولئك المولودون في عام 1964 مقارنة بأولئك المولودون في عام 1946. حيث أن تجارب الحياة كانت مختلفة تماماً. فالاتجاهات، السلوكيات، والمجتمع كانوا مختلفين على نحو كبير. في الواقع، تم انتهاك كل العناصر التي تساعد في تحديد مجموعة سكانية بسبب مدى السنوات الواسع المتضمن أصلياً في مفهوم المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية. وقد تم تحديده القسم الأول من جيل المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية بدءاً باغتيالات Kennedy وMartin Luther King، حركة الحقوق المدنية، وحرب فيتنام. وكان القسم الأول من المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية إما في الحرب أو معارضين لها.

أما القسم الثاني من المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية أو جيل جونز فقد فاتتهم كل هذه الأحداث.    

كان لدى القسم الأول من المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية فرص اقتصادية جيدة وكانوا متفائلين إلى حد كبير حول إمكانيات دولة أمريكا وحياتهم الخاصة، على الرغم من حرب فيتنام.

القسم الثاني من المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية أو جيل جونز – Boomers II or Generation Jones

مواليد:1955-1965

وقت البلوغ: 1973-1983

عدد السكان الحالي: 49 مليون

لقد خسر هذا الجيل الأول المولود بعد بناء السد أغلب ثقته في الحكومة والرؤى المتفائلة التي حافظ عليها القسم الأول من جيل المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية. فقد أدت الصراعات الاقتصادية بما فيها حظر النفط عام 1979 إلى تعزيز الاحساسبالبحث عن المصلحة الشخصيةوالنرجسية والتركيز على مساعدة الذات والتشكيك من خلال وسائل الاعلام وتمثل المؤسسات اتجاهات هذه المجموعة. وفي حين واجه القسم الأول من جيل المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية حرب فيتنام. في الحقيقة لم يكن لدى أصغر أعضاء القسم الثاني من جيل المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية المميزات التي حصل عليها القسم الأول من مجموعة المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية لأن العديد من الوظائف الجيدة، والفرص، والإسكان،إلخ حصلت عليها المجموعة السابقة الأكثر عدداً. فقد عاني كل من جيل X والقسم الثاني من جيل المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية من هذا الظل الطويل الذي فرضه عليهم القسم الاول من جيل المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية .

جيل Generation X – X

مواليد: 1966-1976

مقالات قد تهمك ايضا  الاستثناءات الأمريكية على النفط الإيراني تهوي بالأسعار

وقت البلوغ: 1988-1994

عدد السكان الحالي: 41 مليون

يشار إليه في بعض الأحيان باسم الجيل المفقود، فقد كان هذا الجيل الأول من أطفالالمفاتيح، المعرضين للذهاب كثيراً إلى الحضانة وحدوث طلاق. وهو مشهور بأنه الجيل ذو أقل معدل تصويت في المشاركات الانتخابية من أي جيل آخر، ويقتبس Newsweek عن مواليد الجيل العاشر أنهمالجيل الذي انسحب بدون رؤية الأخبار أو الالتزام بالقضايا الاجتماعية المحيطة بهم“.

غالباً ما يتصف جيل X بمستويات عالية من التشكيك، وميول المنفعة الشخصية، ومشهور ببعض أسوأ أنواع الموسيقى التي حصلت على شعبية على الإطلاقأما الآن، ومع الانتقال إلى مرحلة البلوغ أصبح انفصال الطفولة بالنسبة للعديد من مواليد جيل X أحد أكثر التجارب الحاسمة التي تؤثر على كيفية تشكيل مواليد جيل X لعائلاتهم الشخصية.

ويمكن القول بأن جيل X هو أفضل جيل من الناحية التعليمية مع حصول 29% منه على درجة البكالوريوس أو أعلى (بنسبة 6% أعلى من المجموعة السابقة). ومع هذا التعليم والنضج المتزايد بدأوا في تكوين عائلات ذات مستوى أعلى من الحذر والواقعية مما أظهر آبائهم. حيث تتزايد المخاوف حول تجنب المنازل المشتتة، والأطفال التي تنشأ بدون وجود ولي أمر أو تخطيط مالي.

جيل Y، الجيل المكرر من المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية، أو جيل الألفية – Generation Y, Echo Boomers or Millenniums

مواليد: 1977-1994

مقالات قد تهمك ايضا  السودان تحصر معاملات الذهب بالبنك المركزي

وقت البلوغ: 1998-2006

عدد السكان الحالي: 71 مليون

يعتبر الجيل الأكثر عدداً منذ جيل المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية، وتعكس أعدادهم الكبيرة ميلادهم مثل ميلاد جيل آباءهم. أواخر القسم الأول من المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية ومعظم القسم الثاني من المولودون في السنوات التالية لنهاية الحرب العالمية الثانية. ويعرف أطفال جيل Y بأنهم متطورين جداً، ذوي عقل تكنولوجي، ولديهم مناعة ضد أغلب إعلانات التسويق والمبيعات التقليديةحيث أنهم لم ينشأوا مع كل ذلك وحسب، بل رأوا كل هذا وتعرضوا له منذ بداية طفولتهم.

أفراد جيل Y متنوعين عنصرياً وعرقياً بشكل كبير، وهم منقسمين كثيراً كجمهور يساعده التوسع السريع لقنوات التليفزيون الموصلة بالكابل، وبث الراديو عبر الأقمار الصناعية، والانترنت، والمجلات الإلكترونية،إلخ.

كما أن جيل Y أقل ولاءاً للعلامات التجارية، حيث أدت سرعة الانترنت بهذه الجموعة إلى أن تصبح على نفس القدر من المرونة والتغيير في الأزياء، وإدراك الموضة، وأين وكيف يتم التعامل بها.

وكان أطفال جيل Y الذين تمت تنشئتهم غالباً في أسر ذات دخل مزدوج أو ولي أمر أعزب مشتركين بشكل أكبر في صفقات العائلةفي كل شيء بدءاً من البقالة وصولاً إلى السيارات الجديدة. كما يمتلك واحد من كل تسعة مولودين في جيل Y بطاقة ائتمان موقعة من قبل أحد الوالدين.

جيل Generation Z – Z

مواليد: 1995-2012

وقت البلوغ: 2013-2020

العمر في عام 2004: 0-9

عدد السكان الحالي: 23 مليون ويزداد بسرعة

في حين أننا لا نعلم الكثير عن جيل Z حتى الآنإلا أننا نعلم الكثير حول البيئة التي ينشئون فيها. فهذه البيئة المتنوعة بشكل كبير ستجعل المدارس الابتدائية للجيل القادم الأكثر تنوعاً على الإطلاق. حيث ستؤدي المستويات العليا من التكنولوجيا إلى حدوث تقدم كبير في المؤسسات التعليمية مما يسمح بالتعليمات المخصصة، واستخراج البيانات من تاريخ الطالب لتمكين التشخيص الدقيق والعلاج أو فرص الإنجاز المتسارعة.

وسينشأ أطفال جيل Z في بيئة إعلام وكمبيوتر متطورة للغاية، وسيكونون أكثر إدراكاً للإنترنت وأكثر خبرة من جيل Y السابق لهم.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا