قصة اللاجيء الذي خلق ألاف فرص العمل في بريطانيا

0
89
سوكوبال أهلواليا اللاجئ الأوغندي
سوكوبال أهلواليا اللاجئ الأوغندي

ولد “سوكبال سينغ أهلواليا” في أوغندا عام 1958، وفي ذلك الوقت كانت المستعمرة البريطانية السابقة موطناً لآلاف الأسر مثله، التي هاجرت من جنوب آسيا للعمل على السكك الحديدية ومشاريع البنية التحتية الأخرى.

ومنذ أن اضطر إلى الفرار من وطنه لحياة جديدة في بريطانيا عام 1972، كان يعرف جيداً حقيقة الفرص التي تقدمها الهجرة للناس.

قصة نجاح “أهلواليا”

كان “سوكبال” يبلغ من العمر 19 عاماً، عندما اشترى أعمال قطع غيار السيارات المتعثرة في لندن، ليعود فيبيع شركته “يورو لقطع غيار السيارات” مقابل 280 مليون جنيه استرليني “375 مليون دولار” عام 2011، بعد ما خلق الآلاف من فرص العمل، والآن بينما تحاول بريطانيا خفض عدد الوافدين إليها يُسرع اللاجئون السابقون لتذكير الناس بالفوائد الاقتصادية للهجرة، إذ يقول “أهواليا”: “أعتقد أن العمود الفقري لهذا البلد هو الهجرة، ويجب ألا ننسى ذلك ابداً”.

مقالات قد تهمك ايضا  المقاهي البريطانية تسهر متأخراً احتفالاً بزواج الأمير هاري

وحيث أنه لم يجد ما يرضيه من المدارس البريطانية، فقد اضطر إلى اللجوء لصخب الأسواق في لندن والعمل هناك، مستفيداً من مهارته وحدسه للأعمال التجارية.

وبدأ في العمل بشركته الصغيرة “يورو لقطع السيارات” عام 1978، عندما اقترض 5 آلاف يورو “7500 دولار” وتولى أعمال السيارات المتضررة محولاً شركته إلى شركة عملاقة، وكان الأمر بالنسبة له بداية منحنى جديد إذ يؤكد أنه في اليوم الأول لعمله لم يكن يعرف شيئاً عن قطع غيار السيارات.

مقالات قد تهمك ايضا  حافلات لندن تسير بالقهوة..!

ولكنه عمل بجد إلى أن انتشر عمله في جميع أنحاء لندن، وفتح مواقع جديدة وانتشر في أنحاء المملكة المتحدة بأكملها، وبدأ بعشرة موظفين، ثم أصبح لديه 50 ومن ثم 100 موظف.

ووصلت رحلة “أهلواليا” إلى أوجها عام 2011، عندما وصل عدد الموظفين في “يورو لقطع السيارات” إلى 3500 شخص عبر 89 موقعاً. ثم باع “أهلواليا” الأعمال لشركة قطع غيار السيارات الأمريكية “LKQ“.

مقالات قد تهمك ايضا  آيس كريم مصنوع من الذهب عيار 24 قيراط في كاليفورنيا

وهو يرأس حالياً مجلس إدارة شركة لـ “LKQ“، والتي تبلغ قيمتها السوقية حوالي 13 مليار دولار، إضافة إلى رئاسة مجموعة “دومينفس”، وهي شركة لإدارة الأصول المتخصصة في الممتلكات.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا