الحرص الزائد على النظافة يهدد حياة الأطفال

0
32
الحرص الزائد على النظافة يهدد حياة الأطفال!!

توصل علماء من معهد دراسة السرطان في بريطانيا إلى وجود رابط بين ارتفاع نسبة إصابة الأطفال بسرطان الدم الليمفاوي الحاد والميل إلى تعقيم البيئة المحيطة بهم بشكل مبالغ فيه.

حيث قام الباحثون بتحليل العديد من التجارب من عشرات الدراسات المخصصة لسرطان الدم الليمفاوي، وتوصلوا إلى استنتاج مفاده أن هذا المرض يتشكل على مرحلتين: إما نتيجة لطفرة جينية، أو من خلال مضاعفات أحد الأمراض العادية مثل نزلات البرد.

مقالات قد تهمك ايضا  خطورة استخدام "مجفف اليدين الكهربائي" على صحتك

كما أشار معدو الدراسة إلى أن الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الدم الليمفاوي هم الذين قضوا عامهم الأول في ظروف “معقمة جداً”، وتم ابقائهم في عزلة عن أقرانهم بسبب حرص الوالدين الشديد على صحتهم، كما أنهم نادراً ما يزورون الأماكن العامة أو حتى الحضانة.

كما أكدت الدراسة أن الأطفال الذين وضعوا في الحضانة من قبل ذويهم وهم في عمر السنة، أقل عرضة بكثير للإصابة بمرض سرطان الدم الليمفاوي الحاد، عن أولئك اللذين تم وضعهم في ظروف بيئية معقمة.

مقالات قد تهمك ايضا  معلومات يجب أن تعرفها عن "روسيا" إذا كنت ذاهباً إلى المونديال

وعند اختبار هذه النتائج على فئران التجارب، وجد أن الفئران التي نشأت في بيئة أكثر تعقيماً، قد ارتفعت حالات الإصابة بسرطان الدم الليمفاوي الحاد لديها، أكثر من تلك التي نشأت في بيئة طبيعية.

وهو الأمر الذي دفع البروفيسور “ميل غريفز” مشرف الدراسة، أن يطلق على هذه الحالة اسم “مفارقة التقدم”.

مقالات قد تهمك ايضا  أطفالنا مستقبلنا.. شعار اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال 2018

وقد أشارت دراسات أخرى إلى أن سرطان الدم ينتشر بشكل أكثر ضمن المجتمعات الغنية نسبياً، حيث يكون الأطفال فيها أقل عرضة لمختلف الأمراض العادية، ما يؤدي لحرمان جهازهم المناعي من “التدريب” الصحيح (الحصول على المناعة من تكرار بعض الأمراض العادية التي تصيب أغلب الأطفال عادة).

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا