أبرز المشاهد في الزفاف الملكي للأمير هاري وميجان ماركل

0
65
أبرز المشاهد في الزفاف الملكي للأمير هاري وميغان ماركل.

يختلف كل زفاف ملكي في بريطانيا عن غيره، فكل زفاف يعد فرصة لإعادة تقديم العائلة المالكة، إلا أنها تعد حدثاً نادر الحدوث فليس كل يوم يتزوج فرد من أفراد الأسرة المالكة، وهي تكون موضع اهتمام من العالم أجمع.

ولذلك فهي تمثل فرصة لكي تقول: “هذه هي العائلة الملكية في الوقت الحاضر”، وقد اختلف حفل زفاف “هاري” و “ماركل” عن سابقيه بشكل كبير، بدءاً من الأشياء الصغيرة مثل كعكة الزفاف، إلى أشياء أكبر مثل فريق الترانيم الإنجيلية، الذي أدى خلال الحفل، وصولاً إلى قرارات أكثر أهمية، مثل دعوة 1200 شخص من عامة المواطنين، للاستمتاع بحضور هذا الحفل على أرض مدينة “ويندسور” البريطانية.

زفاف الجماهير

بعد وفاة الأميرة “ديانا”، والدة الأمير “هاري” وأخيه “وليام” عام 1997، وصفها رئيس الوزراء البريطاني آنذاك “توني بلير” بأنها “أميرة الجماهير”، وربما لا يكون هذا الحفل “زفاف الجماهير” لكنه قريب من ذلك كثيراً.

ومنذ البداية قال الزوجان إنهما يرغبان في جعل الزفاف حدثاً أكثر شمولاً، وقد قاموا بتنفيذ ذلك بالقدر الذي يتوافق مع المعايير الملكية.

زفاف غير تقليدي

سيبدو الزفاف مختلفاً عن أي زفاف ملكي سابق، وبالطبع الزفاف مختلف لأن العروس مختلفة للغاية، ليس فقط لأنها من عامة الشعب، فقد تمت بعض الزيجات القليلة، غير الأرستقراطية إلى حد ما في العائلة الملكية على مر السنين. وليس لأنها مطلقة، أو لأنها أمريكية، لأن الزواج من أجانب أمر ليس غريباً عن العائلة الملكية في بريطانيا.

لكنه مختلف بسبب حقيقة أن العروس على حد تعبيرها “ثنائية العرق”، حيث أن والدتها أمريكية من أصل أفريقي وهذا أمر ملفت، وربما يراه البعض ثورياً بالنسبة للعائلة الملكية.

مقالات قد تهمك ايضا  حفل زفاف الأمير هاري في بريطانيا الأسبوع المقبل

ليس هذا فحسب، بل إنها كانت تمتهن وظيفة مشهورة ويعرفها الكثيرون، كما إنها شخص مؤثر للغاية في التواصل مع الجماهير، ويمكن القول إنها أفضل في ذلك من أي عضو في العائلة الملكية.

والأكثر من ذلك أنها مناصرة لحقوق المرأة، وعضو بارز في جيل حملة “أنا أيضاً” المناهضة للتحرش الجنسي بالنساء، باختصار فـ”ميغان ماركل” ليست معتادة على فعل الأشياء بالطريقة الملكية.

ولذلك فإن دخولها في العائلة المالكة يعد تغييراً كبيراً، لأشياء اعتبرت تقليدية تماماً، أو على حد قول البعض لمؤسسة محافظة للغاية.

فهل ستجذبهم “ماركل” إلى عصر “انستغرام”؟،وإلى أي مدى يمكنها أن تغير من العائلة الملكية؟ أم أن التقاليد الملكية ستتغلب على المرأة العاملة التي كانت؟ نحن بحاجة إلى الانتظار لنرى.

وقد صرحت “ماركل” في وقت سابق: “لم أرغب أبداً في أن أكون من سيدات المجتمع الراقي، رغبت دائماً في أن أكون سيدة عاملة”.

استحضار روح الأميرة ديانا في لمسات ظاهرة في الحفل

-الألماس-الأزرق-يعود-للأميرة-الأم-300x209 أبرز المشاهد في الزفاف الملكي للأمير هاري وميجان ماركل
خاتم الألماس الأزرق يعود للأميرة الأم

خاتم الأميرة ديانا

أهدى الأمير “هاري” عروسه الأمريكية “ميغان ماركل” خاتم والدته الراحلة الأميرة “ديانا”، بعد زفاف ملكي شاهده العالم أجمع، ولفت خاتم الألماس الأزرق الذي أهداه “هاري” لـ “ماركل” الأنظار، حيث قيل إنه يعود للأميرة الراحلة “ديانا”.

-الأميرة-ديانا-المفضلة-300x206 أبرز المشاهد في الزفاف الملكي للأمير هاري وميجان ماركل
زهور الأميرة ديانا المفضلة

زهور الأميرة ديانا في كل مكان

لم يكن خاتم الأميرة “ديانا” هو اللمسة الوحيدة التي أضيفت لاستحضار روح الأميرة الراحلة، حيث انتشرت الورود البيضاء المفضلة لدى الأميرة “ديانا”، في أنحاء كنيسة “سانت جورج” وعلى شرفاتها وأبوابها. وقال المكتب الإعلامي للأسرة المالكة، إنه تم استخدام ورودا ً بيضاء وزهور الفاونيا، وأعواد نباتات الزان والبتولا، وشجرة النير للزينة، والكثير منها جُمع من حدائق ومتنزهات “وندسور”.

مقالات قد تهمك ايضا  ردود أفعال عالمية وعربية غاضبة على أحداث غزة الدموية

ووصف موقع القصر الملكي على الإنترنت الورود البيضاء بأنها “المفضلة لدى الأميرة”، ليكون اعتمادها تكريماً لذكراها.

فستان زفاف “ماركل”

اختارت العروس ثوب زفاف انسيابياً، لارتدائه في حفل زفافها إلى الأمير “هاري”، من تصميم “كلير وايت كيلر” كبيرة المصممين بدار “جيفنشي” الفرنسية للأزياء، وهو ثوب بأكمام طويلة وفتحة عنق واسعة، وارتدت معه طرحة طولها 5 أمتار تمتد خلفها.

وأعارتها الملكة “إليزابيث” تاج الملكة “ماري” المرصع بالألماس، والذي يعود تاريخ صنعه إلى عام 1932، ووضعت قرطين كارتييه وسواراً، وارتدت حذاء من الساتان.

وقال قصر “كينزنغتون” إن المصممة، البالغة من العمر 47 عاماً، قد التقت هذا العام مع “ميغان”، وعملت الاثنتان معاً على التصميم الذي “يعبر عن أناقة لا تزول”.

وأضاف القصر في بيان: “ركز الثوب على فتحة الرقبة المقوسة التي أطّرت بأناقة الكتفين وأظهرت الوسط الممشوق”.

وأشار القصر إلى أن طرحة “ميغان” الطويلة مصنوعة من الحرير، وزينت بزهور محاكة يدوياً بخيوط حريرية، من الأورجانزا، والتي تحتفي بدول الكومنولث البالغ عددها 53 دولة.

-مايكل-كاري-300x169 أبرز المشاهد في الزفاف الملكي للأمير هاري وميجان ماركل
القس مايكل كاري

عظة حماسية للقس الأمريكي “مايكل كاري”

أثار القس الأمريكي “مايكل كاري” إعجاب الحضور في الحفل بعظة حماسية عن “قوة الحب” اجتذبت ابتسامات في الكنيسة وأثارت فيضاً من الإشادات على الإنترنت.

وبدأ “كاري” القس من أصول أفريقية، عظته باقتباس من مأثورات بطل الحقوق المدنية “مارتن لوثر كينج”، ثم بالاقتباس من نصوص دينية وأشعار تعود للعصور الوسطى، وتجارب العبيد في جنوب أمريكا.

مقالات قد تهمك ايضا  تفسخ مجلدة ضخمة في الأرجنتين ظاهرة طبيعية تستقطب آلاف الزوار

وقال في بداية العظة: “هناك قوة في الحب. لا تستهينوا بها، إذا لم تصدقونني فكروا في الوقت الذي وقعتم فيه في الحب لأول مرة”.

وبنهاية الخطبة كان القس يشير إلى “هاري” و”ميغان” “بأخي وأختي”، وقال لهما “الرب يحبكما، فليباركما الرب”، قبل أن تتردد في القاعة ألحان أغنية “ستاند باي مي”.

وكانت “ميغان” تبتسم خلال استماعها للعظة في حين كان “هاري” يصغي باهتمام، كما غلبت التعليقات الإيجابية في ردود الفعل على عظة الأسقف “كاري” في وسائل التواصل الاجتماعي. وشوهد الأمير “وليام” وهو يبتسم خلال الخطبة المطولة، فيما أومأت “دوريا راجلاند” والدة “ميغان” برأسها عدة مرات وهو يتحدث.

وأثارت تعبيرات وجوه الحاضرين من الأسرة المالكة، أثناء العظة اهتمام المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقد خرج القس “كاري” في جزء من العظة عن النص المعد سلفاً، وقال للحضور إن الحب ليس للشباب فقط بل إنه جزء من ترتيب الله وله قوة تكفي لتغيير العالم.

زغاريد في الزفاف الملكي!

وفي النهاية لعل أغرب ما حدث في الزفاف الملكي أمس هو الزغاريد، حيث تعالت الهتافات والزغاريد خارج كنيسة “سان جورج” لدى خروج الأمير “هاري” وعروسه “ميغان ماركل” بعد انتهاء مراسم الزفاف في الكنيسة.

إذ يبدو أن عدداً كبيراً من العرب كانوا متواجدين في قلعة “وندسور” لحضور مراسم الزفاف الملكي، حيث امتزجت الهتافات بالزغاريد، الأمر الذي أثار دهشة كبيرة.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا