السعودية تدشن أكبر مشروع ترفيهي في العالم

0
32
الملك سلمان يدشن مشروع القدية الترفيهي.

قام الملك “سلمان بن عبد العزيز آل سعود”  أمس السبت، بتدشين عملية بدء العمل في مشروع “القدية”، الذي سيتم إنشاؤه غرب مدينة “الرياض”، والذي سيكون أكبر مشروع  ترفيهي ورياضي وثقافي في المملكة، حيث تعتزم المملكة على جعله أكبر وأهم وجهة سياحية بالمنطقة.

ومن المتوقع أن يساهم المشروع بعد اكتماله في توفير مليارات الدولارات التي كان السعوديون ينفقونها على السياحة في الخارج، إلى جانب وضع مدينة “الرياض” على خارطة الوجهات السياحية العالمية.

وقد وصفت التقارير الإعلامية مشروع “القدية” بأنه “سيشكل عند اكتماله أكبر مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية نوعية في العالم”، ويقع المشروع في منطقة “القدية” على مسافة قريبة من قلب العاصمة السعودية، بمساحة تبلغ 334 كيلومتراً مربعاً، وباستثمارات ضخمة ستحقق للمشروع استقطاب استثمارات أجنبية خلال مراحله المختلفة.

مقالات قد تهمك ايضا  الواردات الأمريكية ارتفعت أكثر من المتوقع في شهر يناير الماضي

ومن المنتظر أن يضم حفل “وضع حجر الأساس” للمشروع مجموعة من كبار المسئولين المحليين والدوليين، بالإضافة إلى العديد من صناع القرار وكبار المستثمرين وممثلي الشركات الإقليمية والدولية المتخصصة، ليشهدوا انطلاق أعمال البنية التحتية للمشروع رسمياً، والذي من المقرر الانتهاء من المرحلة الأولى منه في عام 2022.

يجدر الإشارة إلى أن المشروع يحظى بدعم صندوق الاستثمارات العامة السعودي، وسيتم بناؤه على بعد 40 كيلومتراً من وسط العاصمة “الرياض”، وسيشمل العديد من المنشآت التعليمية والترفيهية المختلفة، ضمن ستة مجمعات مصممة بشكل مبتكر وتركز على مدن ألعاب ومراكز ترفيهية عالية الجودة، فضلاً عن توفر منشآت رياضية قادرة على استضافة مسابقات وأحداث عالمية.

مقالات قد تهمك ايضا  السعودية تغير استراتيجيتها النفطية

وقد صرح الدكتور “فهد بن عبد الله تونسي” الأمين العام للمجلس التأسيسي لمشروع “القدية” في صندوق الاستثمارات العامة في بيان صحفي “إن تدشين المشروع الحيوي يعد ترجمة حية لتطلعات القيادة الرشيدة في المملكة، وسعيها الدؤوب لتطوير المشاريع العملاقة التي من شأنها أن تساهم وبشكل فاعل في تحقيق العديد من العوائد الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة، ودفع عجلة التنمية المستدامة لما فيه خير الوطن والمواطن، وفق القطاعات التي حددتها رؤية المملكة 2030”.

كما أوضح أن حوالي ثلثي مواطني المملكة هم دون سن الـ 35، لذلك هناك حاجة كبيرة لتوفير الأماكن الترفيهية الجاذبة لهم، حيث سيسهم المشروع بتوفير حوالي 30 مليار دولار، التي ينفقها السعوديون كل عام على السياحة والترفيه خارج البلاد. بالإضافة إلى توظيف هذه الوفرة في الإنفاق لتنمية الاقتصاد المحلي الداخلي، مما سيؤدى لخلق فرص عمل جديدة للشباب السعودي.

مقالات قد تهمك ايضا  المواهب الأجنبية تنقذ اقتصاد اليابان

وتتمثل رؤية مشروع “القدية” في تحويله إلى وجهة ترفيهية حضارية بارزة ومقر حيوي للنشاطات والاستكشاف والتفاعل الاجتماعي في السعودية، حيث سيوفر المشروع أيضاً أكاديميات تدريب عالمية المستوى، ومضامير صحراوية وإسفلتية مخصصة لعشاق رياضات السيارات، وأنشطة ترفيهية مائية وثلجية، بالإضافة إلى أنشطة المغامرات في الهواء الطلق، وتجارب السفاري والاستمتاع بالطبيعة، وأحداث وفعاليات تاريخية وثقافية وتعليمية.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا