علماء يكتشفون السبب الحقيقي وراء عدم شعور البدناء بالشبع

0
31
العلماء يكتشفون السبب الحقيقي وراء عدم شعور البدناء بالشبع.

التخلص من السمنة أو الوزن الزائد يمثل رغبة ملحة لدى الاشخاص البدناء، حيث يسعى معظمهم لتجربة أنواع الحميات المختلفة للوصول للوزن المثالي، إلا أن العلماء اكتشفوا أن المشكلة المسببة للسمنة والتي تتركز في غياب الشعور بالشبع، هي بالأساس مشكلة ليس لأصحاب الوزن الزائد يد فيها.

حيث اكتشف باحثون ألمان السبب الحقيقي وراء الشعور الدائم بعدم الشبع لدى أصحاب الوزن الزائد، وأن لا يد لهم في هذا الشعور، كما اقترحوا علاجاً للسمنة لا يعتمد على الرجيم بصورة أساسية.

وأرجع بعض العلماء غياب الشعور بالشبع، إلى بطء عملية الأيض “التمثيل الغذائي” بشكل كبير، في حين رجح آخرون أن يكون الوزن الزائد راجعاً لبعض البكتيريا المعوية وفقاً لباحثين فرنسين. إلا أن علماء من قسم العلوم النفسية والعصبية في مركز الدماغ والسلوك والأيض (CBBM) التابع لجامعة “لوبيك”، وجدوا تفسيراً آخر محتملاً لغياب الشعور بالشبع.

مقالات قد تهمك ايضا  افكار لقضاء وقت ممتع مع العائلة

فقد استطاع فريق من جامعة “لوبيك” تترأسه البروفيسورة “كيرستين أولتمانز” إثبات أن هناك علاقة بين زيادة وزن الجسم وانخفاض محتوى الطاقة في الدماغ البشري، إلا أن سبب حالة الطاقة المنخفضة كان غير واضح تماماً. وقد توصلوا إلى أن محتوى الطاقة الدماغية العالي يثير مشاعر الشبع، بينما يشير الكثيرين ممن يعانون من زيادة الوزن إلى أنهم لا يدركون شعور الشبع.

حيث قامت مجموعة عمل متعددة التخصصات تحت إشراف أخصائية علم النفس “إيلينا ك. ووردزينسكي” والبروفيسورة “أولتمانز”، بإجراء دراسة على الأشخاص ذوي الوزن الزائد والوزن الطبيعي عن طريق الحقن الوريدي بالجلوكوز وبالتالي إمداد الدماغ بالسكر لإنتاج الطاقة ثم قياس حالة الطاقة في الدماغ.

مقالات قد تهمك ايضا  مرض قاتل يصيب أكثر من 300 ألف أمريكي

وأظهرت النتائج أن نسبة طاقة الدماغ في مجموعة الوزن الطبيعي زادت مباشرة بعد الحقن بالجلوكوز، في حين لم يُلاحظ أي تغييرات على المشاركين في الدراسة الذين يعانون من السمنة.  وعند زيادة نسبة السكر في الدم بشكل قوي عن طريق الحقن حدثت زيادة طفيفة أيضاً في دماغ المشاركين في الدراسة الذين يعانون من زيادة الوزن.

الأمر المثير للاهتمام، أنه تم اكتشاف أوجه للتشابه بين هذه الحالة وبين الأمراض النفسية التي تؤثر على المزاج والمشاعر من حيث انخفاض مستويات طاقة الدماغ. إذ يُظهر الأشخاص المصابون بالاكتئاب أيضًا نسبة منخفضة في طاقة الدماغ.

وبناءاً على هذه الاكتشافات توصل العلماء إلى أن استخدام العلاج السلوكي في علاج السمنة بدلاً من خطط النظام الغذائي والرجيم قد يكون ناجحاً أكثر. تقول البروفيسور “أولتمانز” في تصريحات نقلها موقع “هايل براكسيس” الألماني: “من الواضح أن الحالة النفسية، واستقلاب طاقة الدماغ وتنظيم وزن الجسم ترتبط ارتباطًا وثيقًا، ويجب أخذها في الاعتبار إذا كان المرء يريد أن يفقد الوزن بشكل دائم”.

مقالات قد تهمك ايضا  أشياء لا يجب فعلها على معدة خاوية

ووفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية فإن البدانة تصيب حوالي 2,2 مليار شخص بالغ في جميع أنحاء العالم، يعاني 650 مليون منهم من السمنة المفرطة. أما في الفئة العمرية ما بين 5 سنوات و 19 سنة فيعاني من الوزن الزائد حوالي340 مليون طفل ومراهق.

اترك رد