تعرف على أدوية الكورتيزون للأطفال

0
31
أدوية الكورتيزون للأطفال.

إذا كان طفلك يعاني من حساسية الصدر أو حساسية الأنف فمن المؤكد أن الطبيب قد وصف له “الكورتيزون” كأحد أهم الأدوية في علاجه، و”الكورتيزون” هو في الحقيقة هرمون يفرز طبيعيًّا في جسم الإنسان بواسطة الغدة الكظرية.

ويتميز بتأثيره السحري في علاج الالتهابات التي يمكن أن تصيب أجهزة الجسم المختلفة، حيث يقلل التورم والتهيج المصاحب للالتهابات، كما هو الحال في حالات حساسية الصدر أو حساسية الأنف.

إلا أن أدوية “الكورتيزون” لها عدة أنواع تختلف بحسب الحالة ونوعها وشدتها، وتنقسم الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون إلى نوعين:

– أدوية يتم تناولها بواسطة الفم أو عبر الوريد، ويمتد تأثيرها ليشمل الجسم كله.

– أدوية موضعية مثل بخاخات الأنف والصدر وكريمات الجلد، ويقتصر تأثيرها على المناطق التي يتم استعمالها لعلاجها فقط.

أولاً: الكورتيزون عن طريق الفم أو الوريد:

غالبًا ما يتم استعمال أدوية الكورتيزون التي تؤخذ عن طريق الفم أو الوريد  في أمراض المناعة، مثل مرض كرون أو الذئبة الحمراء، وكذلك يستعمل في علاج حالات الحساسية الحادة، أو حالات الحساسية الصدرية الحادة.

مقالات قد تهمك ايضا  9 أسباب مهمة لشرب المياه

ويستعمل الكرتيزون عن طريق الفم أو الوريد أيضًا في حالات الحاجة لتثبيط جهاز المناعة الخاص بالجسم، وحالات زراعة الأعضاء أو نقل النخاع الشوكي، كما يستعمل لعلاج بعض حالات السرطان.

ويستعمل الكورتيزون في جميع الحالات السابقة كعلاج طويل المدى، باستثناء حالات الحساسية وحساسية الصدر الحادة، حيث يستعمل كعلاج قصير المدى في معظم الأحوال لفترة لا تتخطى أسبوع إلى 10 أيام.

الآثار الجانبية لاستعمال الكورتيزون عن طريق الفم أو الوريد:

تعتمد الآثار الجانبية لاستعمال الكورتيزون في الأطفال على عدة عوامل مثل :

– طول مدة العلاج.

– جرعة العلاج.

– إذا كان العلاج مستمرًا أو متقطعًا.

الآثار الجانبية المعتادة للكورتيزون مع الاستعمال لفترات قصيرة في حدود أسبوعين تشمل:

مقالات قد تهمك ايضا  النفايات البلاستيكية تتسبب في تغير المناخ

– زيادة الشهية.

– الإصابة بحب الشباب.

– صعوبة الهضم.

– صعوبة النوم.

– تقليل المناعة في مواجهة الميكروبات والإصابة بعدوى الفطريات.

– المعاناة من أعراض انسحاب الكورتيزون عند وقف العلاج بصورة مفاجئة.

 استمرار العلاج لفترات أطول يحمل إمكانية حدوث الآثار الجانبية التالية:

– التوتر أو تغير المزاج.

– الغثيان والقيء.

– الإصابة بالصداع.

–  تحول شكل الوجه إلى شكل دائري (بصورة غير معتادة).

– زيادة الوزن.

– زيادة نمو شعر الوجه والجسم.

– وجود علامات تمدد على الجلد.

– الإحساس بالإجهاد أو التعب.

– تغيرات في قوة الإبصار.

– الإصابة بالمياه البيضاء.

– تأخر نمو الطفل.

ثانياً: أدوية الكورتيزون الموضعية:

1- بخاخات الأنف:

تستعمل في علاج حالات التهابات الأنف، وآثارها الجانبية محدودة جدًّا، قد يكون أبرزها النزيف من الأنف، ويمكن عندها وقف العلاج لعدة أيام للتخلص من النزيف.

مقالات قد تهمك ايضا  مشروبات تعمل على تقوية المناعة

2- بخاخات الصدر:

تستعمل في علاج حالات الحساسية الصدرية، ومن أبرز آثارها الجانبية الإصابة بالالتهابات الفطرية في الفم أو خشونة الصوت، وهي آثار يمكن تفاديها باستعمال منظم للبخاخ أو غرفة بخاخ، وكذلك يمكن تقليل الجرعة.

3- كريمات الجلد:

تستعمل لعلاج بعض الأمراض الجلدية، ولا يوجد لها آثار جانبية عادةً على المدى القصير، إلا أنها تسبب ترقق الجلد على المدى الطويل.

ولكن عليك أن تعلمي عزيزتي الأم أنه بالرغم من التأثير السحري لأدوية الكورتيزون في علاج الالتهابات، إلا أن آثارها الجانبية كثيرة ويجب التعامل معها بحرص شديد، ويجب على الأم أن تقوم بمتابعة طبية منتظمة لطفلها الذي يخضع للعلاج بالكورتيزون، إلى جانب الالتزام بجرعة العلاج ومواعيدها، ولا ينبغي للأم أن تقوم بوقف العلاج بالكورتيزون من تلقاء نفسها أبدًا وتحت أي ظروف، بل إن وقف العلاج يجب أن يتم تحت إشراف طبي كامل.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا