ما هي لعبة الحوت الازرق التي أثارت القلق في مصر؟

0
189

ظهرت في الآونة الأخيرة في مصر لعبة تدعى الحوت الأزرق. سببت هذه اللعبة القلق والخوف بسبب مراحل اللعبة وتحدياتها التي تنتهي بالانتحار.

وهي تستهدف الأطفال والشباب على وجه الخصوص. فما هي هذه اللعبة؟ ولماذا سميت بالحوت الأزرق؟ وكيف يمكن حماية الاطفال منها؟

الحوت الأزرق أو تحدي الحوت الأزرق هي عبارة عن لعبة إلكترونية يتم تحميلها على الهاتف المحمول مجاناً.

تتكون هذه اللعبة من 50 تحدي لمدة 50 يوم يقدمها “الجارديان” أو المسؤول عن اللعبة لللاعب، وفي التحدي النهائي يطلب من اللاعب الانتحار.

سميت اللعبة بالحوت الأزرق نسبة إلى ظاهرة حيتان الشواطئ التي تجنح فيها الحيتان إلى الشاطيء وتموت منتحرة بسبب الجفاف حيث تنهار أعضائها بسبب ضغط وزنها الهائل عليها.

مقالات قد تهمك ايضا  هل تشعر بأنك تريد الأكل بإستمرار؟

-حيتان-الشواطيء-300x200 ما هي لعبة الحوت الازرق التي أثارت القلق في مصر؟

على الرغم من أن بعض التحديات قد تبدو عادية كرسم الحوت على ورقة أو الاستماع إلى موسيقى حزينة بالليل أو مشاهدة أفلام رعب، إلا أن البعض الآخر من المهام يتطلب العنف وتشويه الذات وإيذائها كعمل جروح في الجسم أو نقش حوت أزرق على الذراع باستخدام آلة حادة.

هذا بالإضافة إلى التحدي النهائي الذي يوجب على اللاعب الانتحار.

-الذات-والايذاء-الجسدي-300x167 ما هي لعبة الحوت الازرق التي أثارت القلق في مصر؟

ويطلب من اللاعب في منتصف المهام التحدث إلى أحد المسؤولين عن اللعبة واعطائه معلومات شخصية مفصلة عن حياة الفرد لكسب الثقة.

كما يطلب من اللاعبين إرسال صور أو فيديوهات كدليل على إتمام المهمة لكي يتابع اللعبة ويصل إلى التحدي التالي.

مقالات قد تهمك ايضا  مصر تتبع خطة استثمارية مختلفة للمرة الاولى

وإذا حاول اللاعب ترك اللعبة يتم ابتزازه من قبل المسؤولين عن اللعبة بالمعلومات التي أعطاهم إياها في البداية، وتهديده بالقتل مع عائلته.

بدأت هذه اللعبة في روسيا عام 2013 ويقول الطالب الذي ابتكر هذه اللعبة أنه يهدف إلى تنظيف المجتمع من خلال دفع الشباب إلى الانتحار.

وانتشرت اللعبة في روسيا عام 2016 حيث انتبهت إليها الصحافة بعد ما تسببت في دفع ما لا يقل عن 16 فتاة مراهقة للانتحار.

والآن تجتاح هذه اللعبة العالم العربي مسببة موجة من الذعر والقلق بسبب استهدافها للمراهقين بين سن 12 إلى 16 عاماً.

فمصر ليست الدولة العربية الوحيدة التي يوجد بها حالة من القلق تجاه هذه اللعبة، فقد ظهرت حالات انتحار في الكويت والجزائر وتونس والسعودية والمغرب يعتقد أنها مرتبطة بهذه اللعبة.

مقالات قد تهمك ايضا  لأول مرة.. روسيا تكشف عن مدخراتها للأيام السوداء

وتعتبر التوعية والمراقبة من قبل الأهل هي الحل الوحيد لحماية أطفالنا من مثل هذه الألعاب المؤذية. فيجب على أولياء الامور دعم أبنائهم، وتعزيز ثقتهم بأنفسهم، وكسب ودهم، وملئ فراغهم بالألعاب والانشطة المفيدة، وإبعادهم عن الألعاب التكنولوجية قدر الإمكان.

كما يجب مراقبة الأبناء وملاحظة أي تغير في سلوكهم كالابتعاد عن الأصدقاء، وقضاء وقت طويل بمفردهم في أماكن منعزلة، واضطراب النوم، والانشغال بالأجهزة الالكترونية طوال الوقت، ومحاولة معرفة السبب في ذلك والتدخل الفوري عند الاشتباه في أي شيء مريب للحفاظ على الأولاد.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا