لأول مرة.. استكشاف مومياء مصرية من الداخل

0
152
مومياء مصرية
مومياء مصرية

يستخدم العلماء في مختبر رائد في الولايات المتحدة شكلاً متقدماً من الأشعة السينية لفحص مومياء مصرية من الداخل كتجربة لم يسبق لها مثيل منذ إستخراجها من قرنٍ مضى.

وهذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها أشعة “سنكروترون” السينية عالية الكثافة على مومياء، بهدف إنتاج تحليل مفصل ثلاثي الأبعاد عن الجسم وأي أشياء أخرى مخبأة تحت أربطة الكتان.

-مصرية-2-300x169 لأول مرة.. استكشاف مومياء مصرية من الداخل

وتعد هذه المومياء غير عادية، لأنه تم حفظ الجسم جيداً وليس هذا فحسب، و لكن أيضاً توجد صورة لوجه الطفل المحنط، حيث يعتقد أن هذه المومياء، و التي هي ضمن مجموعة في حرم جامعة “نورث وسترن” في شيكاغو، تحتوي على جثة فتاة تبلغ من العمر خمس سنوات توفيت منذ حوالى 1900 عام.

وقد رسمت لها صورة وضعت على رأس الملابس الملفوفة بإحكام حولها، إنها واحدة من حوالي 100 “صورة للمومياوات” وجدت سليمة، والمومياء محنطة بطريقة التحنيط المصرية ومصورة بالأسلوب الروماني لتصوير الموتى، تظهر الصورة بشكل غير عادي كيف كانت الفتاة  تبدو ذات يوم – ومشروع المسح يحاول الكشف عن أكثر من ذلك بكثير حول حياتها وموتها، دون إتلاف أي من طبقات القماش حول جسدها. 

وقال “مارك والتون”، أستاذ أبحاث المواد في كلية “ماكورميك” للهندسة: “إنه شيء عاطفي للغاية عندما يدرك المرء كيف كانت هذه الطفلة صغيرة في وقت وفاتها”.

مقالات قد تهمك ايضا  سرقة بغباء ثمين.. أنواع السرقة الجديدة

-مصرية-4-300x169 لأول مرة.. استكشاف مومياء مصرية من الداخل

ويقول البروفيسور “والتون”: “إن التحقيق يشير حتى الآن إلى أنها كانت بصحة جيدة نسبياً وأنه لم يكن لديها أي علامة من شأنها أن تفسر وفاتها”. ويعتقد أن السبب الأكثر إحتمالاً للوفاة هو مرض مثل الملاريا أو الحصبة.

وقد تم إستخراج المومياء في عام 1911 من قبل عالم الآثار الإنجليزي السير “ويليام فليندرس بيتري”، في “هوارة” في مصر، وأحضرت في العام التالي إلى كلية في شيكاغو.

مقالات قد تهمك ايضا  إنزيم جديد يساعد على إيقاف النزيف الداخلي

ومنذ ذلك الحين، وضعت المومياء على الشاشة وظهرت في المعارض، ولكنها تركت سليمة، على عكس العديد من المومياوات التي تم فتحها. ولكن هذا العام، وللمرة الأولى، بدأ الباحثون يبحثون في داخل المومياء.

-مصرية-3-300x169 لأول مرة.. استكشاف مومياء مصرية من الداخل

وفي الصيف الماضي، أخذت المومياء من مقرها الحالي، بمعهد “غاريت الإنجيلية اللاهوتية “، في حرم جامعة “نورث وسترن”، وجلبت إلى مستشفى في شيكاغو لإجراء مسح مبدئي.

-مصرية1-300x169 لأول مرة.. استكشاف مومياء مصرية من الداخلومؤخراً، تم إحضار المومياء إلى مختبر “أرغون الوطني”، وهو مركز أبحاث أعلى تديره جامعة شيكاغو ووزارة الطاقة الأمريكية. وأصبحت المومياء أول من يتم فحصه بإستخدام “سينكروترون” الأشعة السينية. وترسل هذه العملية حزم ضيقة من الضوء المكثف لتعيين أي هياكل تحت السطح، ويريد الباحثون الطبيون فحص أنسجة العظام والأسنان. ولكن البحث لا يزال في مرحلة مبكرة، وهناك أيضاً أسئلة حول شيء يبدو أنه وضع داخل الجمجمة بعد إزالة الدماغ كجزء من التحنيط.

مقالات قد تهمك ايضا  6 فوائد لتمرير الثلج على بشرتك

وبعد تحليل العظام يقول البروفيسور “والتون”: يبدو أن المادة الصمغية المجمعة من عملية التحنيط التي استقرت في الجزء الخلفي من الجمجمة “. ويأمل الباحثون أن هذه العملية ستوضح لهم شيئاً عن وضع الجسم وعملية التحنيط، وهناك أيضاً علامات على نوع من الأسلاك حول الرأس والقدمين، ولكن البروفيسور “والتون” يقترح أن هذه قد تكون دبابيس حديثة، وربما تم إدراجها بعد أو أثناء الحفر في عام 1911.

وستتيح الأشعة السينية “السنكروترون” للباحثين النظر في البنية الداخلية لأي شيء داخل المومياء بطريقة أكثر تفصيلاً بكثير من أشكال المسح الأخرى، كما يقول البروفيسور “والتون”.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا