أسغارديا.. حلم الشباب العربي للهروب إلى الفضاء

0
1921
Asgardia
Asgardia
ASGARDIA-300x62 أسغارديا.. حلم الشباب العربي للهروب إلى الفضاء
أسغارديا

يبدو أن حلم استعمار الفضاء هو حلم قديم أكثر مما نتصور, ويعد رائد الملاحة الفضائية  كوستانتين تسيولكوفسكيهو أول من ذكر مفهوم استعمار الفضاء في كتابه الصادر عام 1903 “الصاروخ في الفضاء الهائلوهو أيضاً صاحب المقولة الشهيرة “الأرض هي مهد الإنسانية ولكن لا تقضي الحياة كلها فيها” والتي استشهد بها في كتاب آخر أصدره عام 1895, والتي تمثل بوضوح وجهة نظره في مستقبل البشرية.

حلمتسيولكوفسكييتحقق بعد 113 عاماً :

للأسف لم يعش رائد الفضاء ليشاهد حلمه يبصر النور بعد 113 عاماً, وتحديداً في أكتوبر 2016 حيث أعلن العالم الروسي دكتورإيغور أشوربيليعن خططه لتشكيل أول دولة مستقلة في العالم في الفضاء الخارجي والتي أطلق عليها اسمأسغارديا“.

-أشوربيلي-Dr-Igor-Ashurbeyli-300x184 أسغارديا.. حلم الشباب العربي للهروب إلى الفضاء
إيغور أشوربيلي-Dr Igor Ashurbeyli

هل يسعىأشوربيليلنموذج أكبر عن المدينة الفاضلة؟!

نظراً لما ذكرهأشوربيليعن الهدف من إقامة دولةأسغارديا“, فإن الهدف من إقامة هذه الدولة هو توفيرمجتمع سلميوتسهيل الوصول إلى تقنيات الفضاء, وحماية الأرض من التهديدات الفضائية, مثل الكويكبات والحطام العائم في الفضاء. كما يمكن لأي شخص يتخطى عمره الـ 18 عاماً ولديه بريد اإلكتروني أن يقدم طلب للحصول على جنسية “أسغارديا”, بصرف النظر عن جنسه أو جنسيته أو عرقه أو دينه أو وضعه المالي، بما في ذلك المدانين السابقين بجرائم، على أن تكون التهم الخاصة بهم قد رفعت في وقت تقديم الطلبات، وتفتتح أبوابها لجميع المقيمين على كوكب الأرض مجاناً. وقد سميت “أسغارديا” بهذا الاسم نسبة لمدينة “إسكندنافية” أسطورية في السماء.

مقالات قد تهمك ايضا  مسبار باركر يصل لأقرب نقطة للشمس

سكان أسغارديا

يوجد نحو 211 ألف متقدم من 217 بلداً حول العالم، تتراوح أعمارهم ما بين الـ 18  والـ 35 عاماً. نسبة 83 % منهم من الرجال، و 16% من النساء، أما النسبة المتبقية فتصنف نفسها على أنها من جنس آخر. والجدير بالذكر أن عدداً من الشباب العرب تقدم للحصول على طلب الإنضمام لدولة الفضاء، أكثرهم من مصر والمغرب وسوريا وعدة بلدان أخرى, واليوم وصل عدد حاملي “الجنسية الأسغاردية” إلى 114 ألف شخص من 204 دولة, ويمثّل الأتراك النسبة الأكبر من مواطني “أسغارديا” وبلغ عددهم 16 ألفاً و500 شخص.

وتراجع عدد السكان بسبب التصويت على تفاصيل الدستور في “أسغارديا” إذ اشترط على المتقدمين تبني المسودة الأخيرة للدستور للحفاظ على جنسيتهم. ورغم أن مواطني “أسغارديا” لا يزالون موجودين على الأرض في الوقت الراهن، إلا أن إطلاق القمر الصناعي قرّب هذه الدولة خطوة من الوصول إلى الفضاء.

مقالات قد تهمك ايضا  SpaceX تسعى لتخفيض سعر رحلات الفضاء

دستور أسغارديا

من بين خطوات الإنضمام لدولة  “أسغارديا” المصادقة على الدستور الموضوع والذي من أهم بنوده:

– ضمان السلام في الفضاء.

– ضمان تكافؤ الفرص لجمیع الأسغاردیین.

– ضمان حمایة كوكب الأرض والبشریة جمعاء.

– تحترم “أسغاردیا” قوانین الدول الأرضیة والإتفاقیات الدولیة على الأرض وترید أن یعترف بها على قدم المساواة بین الدول والبلدان الأرضیة الأخرى.

كما ورد فيه أيضاً:  تعتبر “أسغاردیا” أول كیان فضائي مستقل حر وقانوني وإجتماعي، فوق الأعراق، والطوائف، أخلاقي، عادل وسلمي، قائم في وحدته على المساواة بین كرامة كل شخص یتطلع إلى المستقبل والفضاء اللانهائي للدولة الفضائیة.

هل تحصل أسغارديا على إعتراف دولي كدولة مستقلة

يقول “آشوربيلي” أن “أسغارديا” ستتقدم بطلب لتعريفها كدولة في الأمم المتحدة في عام 2018. وإذا وافق مجلس الأمن على الطلب، فسيتعين على ثلثي أعضاء الجمعية العامة أن يصوتوا على قبولها. و لكن لا شك بأن الحصول على تعريف كهذا هو شيء غير مؤكد، إذ يشرح “جوان غابرينويتز” خبير قانون الفضاء وأستاذ في كلية الحقوق بجامعة “بكين للتكنولوجيا” أنه على الدول أن تتمتع بخصائص معينة مثل وجود سكان دائمين فيها، وإقليم محدد، وحكومة، وقدرة على الدخول في علاقات مع دول أخرى، وأن تعترف الدول الأخرى بها كدولة.

مقالات قد تهمك ايضا  ناسا تستعد لبلوغ أقرب مرور إلى الشمس

ويطمح “أشوربيلي” لتأسيس دولة ديمقراطية، ومكتب مدعٍ عام،  ومؤسسات حكومية أخرى. وسيكون المكتب الإداري في العاصمة النمساوية “فيينا”, كما صرح: “لطالما حلمت بتكوين دويلة مستقلة”.

في النهاية هل سيتحقق حلمأشوربيليبتأسيس دولته الفضائية بتحقيق إقامة كاملة لمواطنيه في الفضاء أم أن دولةأسغاردياستكون دولة رمزية“, ببقاء مواطنيها على الأرض وعدم حصولها على إعتراف دولي، يظل المشوار طويلاً أمامأسغارديالتحقيق ما تطمح إليه من كيان مستقل, كما أن هناك العديد من الأسئلة التي يجب أن تطرح بهذا الصدد, مثلاً هل سيسمح لمواطنيأسغاردياالإحتفاظ بجنسياتهم الأرضية إذاما تم الإعتراف بها كدولة مستقلة؟

والجدير بالذكر أنأسغاردياأصبحت رمزاً للحرية والهروب من قيود المجتمع الإنساني حيث بدأ المؤلفون يستوحون منها رواياتهم,  مثل روايةالرحيل لكوكب أسغارديا للكاتبة الفلسطينيةشيراز عناب“.

ترك الرد

من فضلك اكتب تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا